ننتظر تسجيلك هـنـا

 

..{ ::: إلإعلانات اَلًيومُية :::..}~
 
 
   


إظهار / إخفاء الإعلانات 
عدد الضغطات : 479 منتديات بريف عينك
عدد الضغطات : 909 عدد الضغطات : 603 عدد الضغطات : 488 عدد الضغطات : 552 عدد الضغطات : 292
عدد الضغطات : 439 عدد الضغطات : 690 عدد الضغطات : 652 عدد الضغطات : 482 عدد الضغطات : 420 منتديات احساس خالد
عدد الضغطات : 390
عدد الضغطات : 334 عدد الضغطات : 1,017 عدد الضغطات : 425 منتديات غرام الروح
عدد الضغطات : 597 عدد الضغطات : 460 عدد الضغطات : 257
عدد الضغطات : 323 عدد الضغطات : 524 عدد الضغطات : 517 عدد الضغطات : 385 عدد الضغطات : 191 عدد الضغطات : 179



الإهداءات

إضافة رد
#1  
قديم 11-08-2019, 06:46 PM
http://www.m9c.net/uploads/15587868831.gif
https://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gif
أميرة الاحساس غير متواجد حالياً
    Female
SMS ~
ربي يحفظك لنا مديرنا الغالي احمد العتيبي
اوسمتي
وسام نجم المنتدى شعله المنتدى وسام الحضور الدائم ملكه المنتدى 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 102
 تاريخ التسجيل : Aug 2017
 فترة الأقامة : 812 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (10:37 PM)
 المشاركات : 70,830 [ + ]
 التقييم : 36480
 معدل التقييم : أميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

افتراضي نفحات قرآنية (40)




نفحات قرآنية (40)


بسم الله الرحمن الرحيم
﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ ﴾ [البقرة: 183].

جرعة توحيد:
الإحاطة بنِعم الله تعالى غايةٌ لا تدرك، والإنسان وهو يغْدو ويروح، ويرقد ويصحو، ويشهق ويزفر، مجللاً بنعم الله، لا تسمو مداركُه، ولا تبلغ أحاسيسه الدرجة التي تُتيح له مجرَّد التنبُّه إلى كلِّ ما يجلله مِن نِعم.

والإنسانُ العاجزُ عن مجرَّد الإحساس بما في معيَّته من نِعم أشدُّ عجزًا عن إدراك شيء في مصدَر هذه النِّعم، والخوض في شيء ممَّا يتَّصل بالمولى - سبحانه - خارجَ نِطاق ما بيَّن الله، تمرُّدٌ على الحجم، وتجاوز للقدْر، وتطاول نحوَ آفاق لا تكتنه ولا تحد؛ ﴿ وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ﴾ [الزمر: 67].

ومِثل هذا التطاوُل عدوان وجدال في الله بغير عِلم.

وظنِّي أنَّ المولى - إشارةً إلى هذا، وتنبيهًا إلى جلال نِعمه، وإنكارًا للغفلة المطبقة - قال في كتابه العزيز: ﴿ أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ ﴾ [لقمان: 20].

والثناءُ على الله فرْع الإحساس بنِعم الله، كلَّما عظُم الإحساس جلَّ الثناء، والعكس صحيح.

لقدْ تقرَّر أنَّ الإحاطة القُصوى، أو الإحساس الكامِل بنِعم الله فوقَ المقدِرة، وصدق الله: ﴿ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ﴾ [إبراهيم: 34]، [النحل: 18].

ولنا أن نقِف متسائلين، لمَ جُمعت كلمة "نِعمة" في ﴿ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ﴾ [لقمان: 20]، ولمَ جاءت مفردة في ﴿ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ ﴾ [إبراهيم: 34]، [النحل: 18].

وظنِّي أنَّ الجمع هناك يتناسَب مع كلمة ﴿ وَأَسْبَغَ ﴾ الدالة على الإحاطة والشمول والسخاء، وأنَّ الإفراد هنا يتناسب مع تقريرِ القُصور والعجز؛ عجز الإنسان عن الإحاطة بنِعمة واحدة مِن نِعم الله سبحانه.

والمولى الذي لا يكلِّف نفسًا إلا وُسعها، رضِي منا أن نتَّقيه في حدود الاستطاعة؛ ﴿ فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ﴾ [التغابن: 16]، وكفانا مَؤُونة استقصاء أسباب الثناء، فهو سبحانه كما أثْنى على نفسه، لا نُحصي ثناءً عليه.

إنا سنلقي عليك قولاً ثقيلاً:
ومِن نِعم المولى على العباد أن أضْفَى على بعضِ الأزمنة والأمكنة جلالاً يعمُّ خيره كلَّ مَن أمَّ الأمكنة، أو استقبل الأزمنة مؤتمِرًا بأمْر الله، متبعًا غير مبتدِع، مخلصًا بلا رِياء.

ومِن نِعمه كذلك أنْ أودع بعضَ الأذكار، أو بعض الكلِمات قِيمًا خفيَّة، ولكنَّها ثقيلة، ثقيلة.

والمؤمِن يُؤخَذ وهو يقدِّر ثقل كلمة التوحيد "لا إله إلا الله" بميزان الوحي وفقَ ما رواه أبو سعيد الخُدري - رضي الله عنه - عن رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((قال موسي: يا ربِّ علِّمني شيئًا أذكُرك، وأدعوك به، قال: قل يا موسي: لا إله إلا الله، قال موسي: يا ربِّ، كلُّ عبادك يقولون هذا، قال: يا موسي، لو أنَّ السموات السبعَ في كِفَّة، ولا إله إلا الله في كِفة، مالتْ بهنَّ لا إله إلا الله))؛ رواه ابن حبان والحاكم وصحَّحه، وضعَّفه الألباني في "ضعيف الترغيب والترهيب".

ويُؤخَذ ثانيةً وهو يتدبَّر ما رواه عبدالله بن عمرو مرفوعًا: ((يصاح برجلٍ مِن أمتي على رؤوس الخلائق يومَ القيامة، فيُنشر له تسعةٌ وتِسعون سجلاًّ، كل سِجِلٍّ منها مدّ البصر، ثم يُقال: أتنكر مِن هذا شيئًا؟ فيقول: لا يا رب، فيقال: ألك عُذر، أو حَسنة؟ فيَهاب الرجل، فيقول: لا يا رب، فيقال: بَلى، إنَّ لك عندنا حسناتٍ، وإنَّه لا ظُلمَ عليك، فيخرج له بطاقة فيها "أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله"، فيقول: يا رب، ما هذه البِطاقة مع هذه السجلات؟ فيقال: إنَّك لا تظلم، فتُوضع السجلات في كِفَّة، والبطاقة في كفة، فطاشتِ السجلات، وثَقلتِ البطاقة)).

وكلِم الله غزيرة كثيرة؛ ﴿ وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ [لقمان: 27].

وهي - أيضًا - ذات وطأة؛ ﴿ إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً ﴾ [المزمل: 5].

وثقل القرآن حقيقة معنويَّة قد لا تستوعبها الأذهان، والقرآن - كي نقدِّر أمْر ذلك الثقل - يوضِّح المعنوي المحسوس، ويورد صُورًا تمثيليَّة تُعين على الإحساس بمدى الثقل المنوه به:
1- ضرَب لنا مثلاً يجسم شدَّة أسر القرآن، وقوَّة تأثيره، وحتمية غلبتِه، فقال: ﴿ لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ﴾ [الحشر: 21].

وظنِّي أنَّ مركز الثقل في القرآن هو حقائقُ التوحيد، وإيحاء بهذا أُتْبِعَتْ (بالبناء للمجهول) آية الثقل بآيات مباشرة تتناول ركائزَ التوحيد، وتَهدي إلى صِفات الكمال والجلال والجمال: ﴿ هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ * هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ * هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴾ [الحشر: 22 - 24].

2- ومثَّل لنا جسامةَ المسؤولية، وخُطورة العاقبة التي تتأتَّى مِن التفريط فيما حُمِّلْنا مِن أمانة، فقال:﴿ إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولاً ﴾ [الأحزاب: 72].

الوعاء والموعَى:
وشهر رمضان شهر أُضفِي عليه من المهابة والجلال والتكريم ما أُضفي، ولا عجبَ! فهو الوعاء الزمني الأوَّل لبيِّنات القرآن، وأشفيته الآسية الهادية، ولا نزاعَ في أنَّ قدر الوعاء مِن قدر الموعَى[1]، والمولى - جلَّ وعلا - في إيجاز معجِز جمَع كل صنوف الشرف لرمضان، ورفَع قدْرَه ارتفاعًا لا يُدانى، أجمل كل هذا في كلمات ثلاث حملْن في تضاعيفهنَّ معانيَ تزخر بالتمجيد والتكريم: ﴿ أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ ﴾ [البقرة: 185].

وبهذا الثناء الوجيز المليء تَمَيَّز رمضان بعد أنْ كان في الجاهلية ذِكرى هجير، ورمضاء، أضْحى به ينضح بالأنداء، والأضواء، والعبير الجميل.

ولقدْ كان - من قبل - عاطلاً فتحلَّى وازدان، وكان خاويًا فامتلأ وعظم، وكان مجرَّد كمٍّ فتكيَّف[2]، وزخر بالمعنى.

واستمرار العلاقة بيْن الوعاء والموعى، بين الشهر والقرآن - تلاوةً ووعيًا، وتطبيقًا - عزيمةٌ، وأمر مطلوب، وتحقيقًا لهذا كان جبريل - عليه السلام - يَلْقى الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - كلَّ ليلة في رمضان يعرِض عليه النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - القرآن، وكذلك ندَب المسلمين إلى مزيدٍ من العبادات: ((مَن قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفِر له ما تقدَّم مِن ذنبه))؛ رواه مسلم.

رَوى الإمام مالك بإسناد صحيح عنِ السائب بن يزيد قال: "أمَر عمرُ أُبيَّ بن كعب، وتميمًا الداري أن يقومَا للناس في رمضان بإحدى عشرةَ ركعة، فكان القارئ يقرأ بالمِئين، حتى كنا نعتمد على العصا مِن طول القيام، فما كنَّا ننصرف إلاَّ في فروع[3] الفجر".

ورَوى مالك - أيضًا - بإسناد صحيح عن الأعرجِ، قال: "ما أدركْنا الناس إلاَّ وهم يلعنون الكفَرةَ في رمضان، قال: وكان القارئُ يقرأ سورةَ البقرة في ثمان[4] ركعات، وإذا قام بها في ثِنتي[5] عشرة ركعة رَأى الناس أنَّه قدْ خفَّف".

وإذا استحكمتْ هذه العلاقة بيْن القرآن والشهر آتتْ أُكلها، ورسخت وسرَى تيارها مِن رمضان إلى سائرِ الشهور، والنتيجة أن يَحلولَى المؤمن ويطيب، مصداق ما رُوي في الصحاح عن أبي موسي الأشعري، قال: قال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَثَل المؤمن الذي يقرأ القرآن مَثل الأُتْرُجَّة[6]؛ رِيحها طيِّب، وطعمها طيِّب، ومَثَل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن مثَل الثمرة؛ لا رِيح لها، وطعْمُها حلو، ومثل المنافِق الذي يقرأ القرآن مَثَل الرَّيحانة؛ ريحُها طيِّب، وطعمها مُرّ، ومثل المنافِق الذي لا يقرأ القرآن كمَثَل الحنْظَلة؛ ليس لها ريح، وطعمها مُرّ)).

ونتيجة هذا الارتباط المقدَّس بين القرآن والصيام أن يشفعَا يوم القيامة في صاحبهما وَفْق ما رواه أحمد، والبيهقي، والحاكِم وصحَّحه، عن عبدِالله بن عمرو - رضي الله عنهما - أنَّ رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((الصيام والقرآن يشفعانِ للعبد، يقول الصيام: أي ربِّ، إني منعتُه الطعام والشهوات بالنهار فشفِّعْني فيه، ويقول القرآن: منعتُه النومَ بالليل فشفِّعْني فيه، فيشفعان)).


ربيع القلوب:
روَى الإمام أحمد، وابن حبَّان، والحاكم وصحَّحه[7]، عن ابنِ مسعود عنِ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((ما أصاب عبدًا همٌّ، ولا حزن، فقال: اللهمَّ إنِّي عبدُك، ابنُ عبدِك، ابن أَمَتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ فيَّ حُكمك، عدل في قضاؤك، أسألك بكلِّ اسمٍ هو لك، سميتَ به نفسك، أو أنزلتَه في كتابك، أو علَّمته أحدًا مِن خلقك، أو استأثرتَ به في عِلم الغيب عندك، أن تجعلَ القرآن العظيم ربيعَ قلْبي، ونورَ صدْري، وجلاء حُزني، وذَهاب همِّي، إلاَّ أذهب الله حزنَه، وهمَّه، وأبدلَه مكانًا فرحًا)).

وطلَبُ أن يكون القرآن ربيعَ القلوب دعاءٌ فريد، يسترعي الانتباه، ويستدْعي التفكير، والحق أنَّ عبارة: ((أن تجعلَ القرآن العظيم ربيعَ قلبي)) جماع دعاء، وجماع خير؛ ذلك لأن السؤال:
1- استعاذة ضِمنيَّة مِن الجفوة والجفاف، والغِلظة والانطوائية، وسوء الطالع، وتطلُّع إلى الطهارة والنقاء، واللِّين وحُسن الطالع.

2- ويوحي بأنَّ القرآن غيثٌ غائث، وأنَّ القلوب حياله تتصنَّف على النحو الذي جاء في الحديثِ الصحيح: ((مَثَل ما بَعَثني الله به مِن الهُدى والعلم، كمَثَل الغيْث الكثير أصاب أرضًا، فكانتْ منها طائفة طيِّبة قبِلت الماء، فأنبتتِ الكلأ والعُشْب الكثير، وكانتْ منها أجادب[8] أمسكتِ الماء، فنَفَع الله بها الناس، فشرِبوا، وسقوا، وزَرَعوا، وأصاب منها طائفةً أخرى، إنَّما هي قِيعان[9] لا تُمسِك ماء، ولا تُنبت كلأً، فذلك مثل مَن فقه في دِين الله، ونفَعه ما بعثني الله به فعَلِم، وعلَّم، ومثل مَن لم يرفعْ بذلك رأسًا، ولم يقبلْ هُدى الله الذي أُرسِلت به))؛ متفق عليه.

3- والسؤال يشي بطلبِ ثبات القلوب، وعمارتها بالإيمان حتى تغدوَ خصبةً جيِّدة، رزينة بلا تحجر أو ميوعة، حتى تغدو متهيئة لغيوث القرآن.

4- وفيه تشوُّقٌ لبَركة ربَّانيَّة تمسُّ القلوب، فتكسبها قدرةً على التفاعل مع هِدايات القرآن.

5- وفيه التطلُّع إلى النضارة، والازدهار والجمال، حتى يتحلَّى المؤمن بجاذبية تجمع وتمتع.

6- وفيه طلبُ قهْر نوازع النفْس الدنيا من شُحٍّ وبُغض، حتى يطيبَ العطاء، ويدوم التجاوب الحبيب مع الناس قاطبةً.

7- وتستوحِي عظمةَ القرآن، وجلال قدْره من:
(أ) السِّياق الذي يشِي عن غاية الخُضوع ومنتهى التذلُّل، والإذعان، والانقياد؛ ((إنِّي عبدُك، ابن عبدِك، ابن أَمَتك ناصيتي... إلخ)).

(ب) ومن الإلحاف الضارِع الذي يشِي عن الفاقة والحاجة، واللهفة البالغة؛ ((أسألك بكلِّ اسمٍ هو لك... إلخ)).

(جـ) ومِن الأشفية المتنوِّعة التي تتوفَّر في آيات الكتاب، وتَكْفُل للمستهدين بالقرآن الصحَّة النفسيَّة، والسداد والصَّفاء الجميل؛ ((ربِيع قلْبي، ونور صدْري، جلاء حُزني، ذَهاب همِّي))، وظنِّي أنَّ المطالب الثلاثة الأخيرة تترتَّب على المطلب الأول، وتنبُع من تحقُّقه، وهذا الدعاء الخاشِع اختلطتْ بشاشته بأفئدة المتَّقين فانشرحَتْ وطابتْ، وزكت وتلاقت، وشكَّلتْ تجمعًا فريدًا قوامه العقيدة، ورِباطه الأُخوة، وطابعه الحرَكة المتَّزنة الرشيدة.

أضحتْ قلوبهم بغيوث القرآن مزدهرةً ناضرةً، يتحقق فيها المَثَل الكريم ﴿ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ ﴾ [الفتح: 29].

يُعالجون ببلسمه أوضار[10] النُّفوس، ويجلون بأنواره غبشةَ[11] القلوب: ﴿ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ * يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيم ﴾ [المائدة: 15-16].

ولقدْ علِموه مددَ حياة؛ مصداق قول الله: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ﴾ [الأنفال: 24].

ورَأوه بعثًا وحيوية متدفِّقة؛ مصداق قوله سبحانه: ﴿ أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا ﴾ [الأنعام: 123].

وأدْركوه رُوحًا تسري في تجمُّع الإسلام العضوي، تُوحِّد بين القلوب وإنْ تعدَّدتِ الأجساد وبيْن الغايات، وإنِ اختلفت الوسائل، وتطبّع المجتمع بطابع المشاركة الوجدانية؛ ((إذا اشْتكَى منه عضوٌ تداعَى له سائرُ الجسَد بالسهر، والحمَّى)).

واتخذوه خُلقًا، وحاضرًا، ومستقبلاً، وأحسنوا التعامُل، والتفاعُل مع هداياته.

قال أبو عبدالرحمن السُّلمي: حدَّثَنا الذين كانوا يُقرِئوننا القرآن أنَّهم كانوا إذا تعلَّموا من النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - عشر آيات لم يجاوزوها، حتى يتعلَّموا ما فيها مِن العِلم والعمل، قالوا: فتعلمنا القرآن، والعِلم، والعمل جميعًا.

وتحقيقًا لهذا التفاعُل طالت وقفاتهم أمامَ السورة من القرآن، حتى إنَّ الرجل منهم كان إذا قرأ البقرة وآل عمران جلَّ في نظرِهم، وحتى إنَّ ابن عمر أقام على حِفظ البقرة عدَّة سنين.

ولا عجبَ! فقد كان رائدهم قول الله: ﴿ كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴾ [ص: 29].

وكان مِن بواعثهم الخوف مِن أن يَقَعوا تحتَ طائلة قولِ الله: ﴿ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا ﴾ [محمد: 24].

أو أن يُصيبهم لهيبُ الإنكار الرادِع في قول الله: ﴿ قَدْ كَانَتْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ تَنْكِصُونَ[12] * مُسْتَكْبِرِينَ[13] بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ[14] * أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ[15] ﴾ [المؤمنون: 66 - 68].


[1] الوعاء شهر رمضان، والموعَى هو القرآن.

[2] تكيف: أي صار كيفًا.

[3] فروع الفجر: أوائله.

[4] هي ركعات التراويح.

[5] هي رَكَعات العشاء والتراويح.

[6] فاكهة تتميَّز بالطعم المساغ والرائحة الطيِّبة، قيل: هي الترنج، جاء في "القاموس": والأترج والأترجة، والترنجة والترنج معروف، حامِض يسكن غلمة النِّساء، ويجلو اللون، والكلف، وقِشْرُه في الثياب يمنع السوس، قال صاحب "التوشيح": إنَّ الجن لا تدخل بيتًا فيه أترجة، قيل: ومنه تظهر حِكمة تشبيه قارئ القرآن به في حديثِ الصحيحين.

[7] قال الحاكمُ: هو صحيح على شرْط مسلم، إن سَلِم مِن إرسال عبدالرحمن عن أبيه، فإنَّه مختلَف في سماعه مِن أبيه.

[8] جمع أجْدب، والمراد الأرض الصُّلبة التي تُمسِك الماء فلا يتسرَّب.

[9] جمع قاع، وهي الأرض المستوية.

[10] الأوضار: درن القلوب.

[11] الغُبْشة - بضم الغين وتسكين الباء -: الظلمة.

[12] تُعرضون عن سماعها أشدَّ الإعراض.

[13] مكذِّبين بالقرآن، أو مستكبرين بمجاورتكم للبيت.

[14] تُعرِضون عن القرآن، وتتسامرون ليلاً بالطعْن فيه، والتعريض به، فكلمة "تهْجُرون" إما مِن الهَجر - بفتح الهاء، وإما مِن الهُجر - بضم الهاء، بمعنى الفُحْش في القول.

[15] أي: مِن الهُدى والحق، فرَأَوْه غريبًا فاستبدعوه واستبعدوه؛ لأنه غير مألوف، وجهِلوا أن المألوف قد يكون باطلاً، وأن غير المألوف قد يكون حقًّا.
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : نفحات قرآنية (40)     -||-     المصدر : منتديات غروب الحب     -||-     الكاتب : أميرة الاحساس




رد مع اقتباس
قديم 11-08-2019, 06:50 PM   #2
http://www.gulf-up.net/do.php?imgf=154180069437852.gif
https://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gif


مدير الموقع غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Jan 2017
 أخر زيارة : 11-07-2019 (04:17 PM)
 المشاركات : 146,297 [ + ]
 التقييم :  32145
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



بارك الله فيك على الموضوع القيم

وفي انتظار جديدك الأروع والمميز

لك مني أجمل التحيات


 

رد مع اقتباس
قديم 11-11-2019, 08:13 AM   #3
صــــادق الـــــوعــــد
https://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gif


عاشق الجنان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 30
 تاريخ التسجيل :  Apr 2017
 أخر زيارة : 11-19-2019 (01:20 PM)
 المشاركات : 105,345 [ + ]
 التقييم :  34439
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkgreen

اوسمتي

افتراضي



يَعَطَيَكَ اَلَعَآفَيَـهَ عَلَىَّ اَلَإنَتَقَآء اَلَرَوًّعَـهَ
شَكَرَاًَ لَكَ مَنَ اَلَقَلَبَ عَلَىَّ هَذآ اَلَمَجَهَُوًّدَ ,
مَاَأنَحَرَمَ مَنَ عَطَـآءكَ اَلَمَمَيَزَّ يََ رَبَ !
دَمَتَ بَحَفَظَ اَلَلَهَ وًّرَعَآيَتَهَ..


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:46 AM

أقسام المنتدى

»۞« القسم الاسلامي »۞« @ ۞« الـقرآن الكريم ۞ @ »۞«كل ما يتعلق بالدين الاسلامي »۞« @ »۞« ا لـ الرسول والصحابة الكرام »۞« @ »۞«اه ياقلبي الصوتيات والمرئيات الإسلامية »۞« @ ۞░⋰ ⋱اه ياقلبي ركن تواصل الاعضاء &# @ » اه ياقلبي التهاني و الاهداءات و للتواصل و الترحيب بالاعضاء الجدد » @ ۞░⋰ ⋱اه ياقلبي العامه ⋰ &a @ »۞«اه ياقلبي مسآحة بلا حدود للمواضيع عامة»۞«< @ »۞«اه ياقلبي الرأى والرأى الاخر»۞«« @ » »۞«اه ياقلبي الاخبـار العربيـه والعـالميه»۞ @ اه ياقلبي نافـــذة إداريــــــة @ »»۞« اه يا قلبي الادبيه »۞« @ »»۞« اه يا قلبي لابداعات أقلام المنتدى » @ »»۞« القصيد اه يا قلبي »۞« @ »»۞« اه يا قلبي الشعر و الشيلات الصوتيه »۞« @ »»۞« اه يا قلبي القصص و الروايات »۞« @ b> »» >•¬ اه ياقلبي عالم الريّــاضة و السيارت» •.« «« @ ░⋰ -.:: l اه ياقلبي الطب والحياه l .:: ⋰ @ ░ •. اه ياقلبي الصحه والطب البديل & » •.«..« l . @ »»۞«اه ياقلبي تَطويرْ الذآتْ»۞« •.«..« l .:: @ ۞░⋰ ⋱اه ياقلبي الاسره وعالم الطقل&a @ »۞«ادم اه ياقلبي »۞« @ » »۞«اه ياقلبي حواء »۞«« @ » » »» »۞«اه ياقلبي الديكور والفن المنزلي»۞« @ ۞░⋰ ⋱اه ياقلبي الترفيهيه⋰ @ »۞«اه ياقلبي الصور العامه»۞« @ »» »۞«اه ياقلبي السياحة والسفر»۞« «< @ b> »» »۞«اه ياقلبي للثروات الطبيعية»۞«« @ »۞«اه ياقلبي قسم العلوم والتكنولوجيا»۞« @ » »۞«ااه ياقلبي الكمبيوتر والانترنت»۞«« @ اه ياقلبي آلآيفون , الجلاكسي , بلآك بيري ..♥~• @ اه ياقلبي الجرفكس والفوتوشوب ،..♥~ @ » »۞«اه ياقلبي ركن تطوير المنتديات»۞«« @ قسم الشكاوي الطلبات والاقتراحات بينك وبين الإدارة فقط @ اه ياقلبي القرارات الادارية @ اه ياقلبي للتبادل الاعلانى @ اه ياقلبي بين الاقواس @ »»۞« اه يا قلبي للخواطر »۞« @ » » »۞«اه ياقلبي التراث و الحضارة»۞« @ » » »۞«اه ياقلبي بنك المعلومات»۞« @ »۞« اه ياقلبي المنتديات التعليميه»۞« @ »»۞«اه ياقلبي اللغات»۞« « @ » »۞« اه ياقلبي التعليم العالي و البحوث العلميه»&a @ »»۞«اه ياقلبي للمواد التعليميه »۞ @ » » »»۞«اه ياقلبي الحياة الزوجيه » @ » ۞«اه ياقلبي غرائب و عجائب العالم»۞ @ »»۞« اه يا قلبي للمدونات و النثر على وتيره انفراد @ » » »» »۞«اه ياقلبي مطبخ حواء @ »۞«اه ياقلبي لـ ذوي الاحتياجات الخاصه»۞« •.«.. @ » »۞«ااه ياقلبي اليوتيب »۞«« @ »۞« اه ياقلبي كرسي الاعتراف»۞«, » @ مرآسيلٌ : بريدية َ @ »۞« اه ياقلبي الأنساب و القبائل العربيه»۞«, » @ - - »۞« اه يا قلبي لعالم الطفل »۞« @ - »۞« اه ياقلبي للفعاليات »۞«, » @ منتدى اخبار الفن و المشاهير @ قروب اداري @



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd


new notificatio by 9adq_ala7sas
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52