ننتظر تسجيلك هـنـا

 

..{ ::: إلإعلانات اَلًيومُية :::..}~
 
 
   


إظهار / إخفاء الإعلانات 
عدد الضغطات : 424 منتديات ريف عينك
عدد الضغطات : 538 عدد الضغطات : 426 عدد الضغطات : 335 عدد الضغطات : 369 عدد الضغطات : 268
عدد الضغطات : 380 عدد الضغطات : 491 عدد الضغطات : 483 عدد الضغطات : 367 عدد الضغطات : 276 منتديات احساس خالد
عدد الضغطات : 341
عدد الضغطات : 301 عدد الضغطات : 749 عدد الضغطات : 299 منتديات غرام الروح
عدد الضغطات : 422 عدد الضغطات : 362 عدد الضغطات : 240
عدد الضغطات : 287 عدد الضغطات : 388 عدد الضغطات : 379 عدد الضغطات : 298 عدد الضغطات : 180 عدد الضغطات : 171
عدد الضغطات : 287 عدد الضغطات : 380 عدد الضغطات : 315 عدد الضغطات : 455 عدد الضغطات : 375 منتديات الماس
عدد الضغطات : 217
عدد الضغطات : 17 عدد الضغطات : 37 عدد الضغطات : 15 مساحة إعلانيه



»۞«كل ما يتعلق بالدين الاسلامي »۞« http://www.m9c.net/uploads/15538779501.gif

الإهداءات

إضافة رد
#1  
قديم 07-11-2019, 11:02 PM
http://www.m9c.net/uploads/15587868831.gif
https://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gif
أميرة الاحساس غير متواجد حالياً
    Female
SMS ~
ربي يحفظك لنا مديرنا الغالي احمد العتيبي
اوسمتي
وسام نجم المنتدى شعله المنتدى وسام الحضور الدائم ملكه المنتدى 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 102
 تاريخ التسجيل : Aug 2017
 فترة الأقامة : 691 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (11:43 PM)
 المشاركات : 67,989 [ + ]
 التقييم : 33726
 معدل التقييم : أميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

افتراضي أفضل أيام الدنيا عشر ذي الحجة وشرف العمل الصالح فيها




أفضل أيام الدنيا عشر ذي الحجة

وشرف العمل الصالح فيها


الحمد لله ذي الفضل والجود والكرم والإحسان والبِرِّ، وأشهد أن لا إله إلا هو شهادةً أرجو به النجاة يوم البعث والحشر، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وأشهد أنه عبدالله ورسوله، أما بعد:
فإن الله جلَّ وعلا قد فضَّل بعض الأزمنة على بعض، كما فضل بعض الخلق وبعض الأمكنة على بعض، ﴿ وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ ﴾ [القصص: 68].


ومن المواسم العظيمة التي هيأها الله لعباده ليسابقوا إلى جنته ورضوانه: هذه العشر الأُوَل من شهر ذي الحجة، حيث خصَّها الله بالفضائل والمزايا ما ليس في غيرها، ومما جاء من النصوص المصرحة بفضل هذه العشر:
أولاً: أن الله تعالى أقسم بها في كتابه العزيز، قال سبحانه: ﴿ وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ ﴾ [الفجر: 1، 2] فالمراد بالليال العَشْر هنا: عَشْر ذي الحجة، وجاء به النص الصحيح صريحاً فيما رواه أحمد في "المسند" بسند لا بأس به عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إنَّ العَشرَ عَشرُ الأضحى، والوَتْر: يوم عرفة، والشَّفْع: يوم النحر"، ورواه النسائي في "الكبرى" والحاكم في "المستدرك" وبنحوه الطبري في "تفسيره".


وهكذا قاله ابن عباس وابن الزبير ومجاهد وغير واحد من السلف والخلف. وهو القول الأظهر من أقوال أهل العلم رحمهم الله.
ولا ريب أن إقسام الله تعالى بها دليلٌ على فضلها ومزيد شرفها.



ثانياً: ومما يدل فضلها تنويهُ الله تعالى بها في قوله سبحانه: ﴿ وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ ﴾ الآيات [الحج: 27، 28]، فإن الأيام المعلومات المذكورة هنا هي أيام العَشر عند جمهور العلماء.


قال العلامة الحافظ المفسر ابن كثير الدمشقي رحمه الله في "تفسيره" ما حاصله: قوله: ﴿ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ ﴾ قال شعبة وهُشَيْم عن أبي بشر عن سعيد عن ابن عباس: الأيام المعلومات: أيام العشر. وأورده الإمام البخاري عنه في "صحيحه" معلَّقاً بصيغة الجزم.


ويُروَى مثلُه عن أبي موسى الأشعري، ومجاهد، وعطاء، وسعيد بن جبير، والحسن، وقتادة، والضحاك، وعطاء الخراساني، وإبراهيم النَّخعي. وهو مذهب الشافعي، والمشهور عن أحمد بن حنبل. انتهى.


وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في "الفتح": روى ابنُ مَرْدَوَيه من طريق أبي بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال: "الأيام المعلومات: التي قبل يوم التروية، ويومُ التروية، ويومُ عرفة، والمعدودات: أيام التشريق"، وقال: إسناده صحيح.



ثالثاً: ومن أدلة فضلها ومزيتها: ما رواه البخاري وأبو داود والترمذي وغيرهم عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما مِنْ أيامٍ العملُ الصالحُ فيها أحبُّ إلى الله من هذه الأيام - يعني أيام العشر - قالوا: يا رسول الله، ولا الجهادُ في سبيل الله؟ قال: "ولا الجهادُ في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء" وهذا لفظ أبي داود.


ولفظ البخاري: قوله صلى الله عليه وسلم: "ما العملُ في أيامٍ أفضل منها في هذه " قالوا: ولا الجهاد؟ قال: " ولا الجهاد، إلا رَجلٌ خرج يُخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء".


وجاء في رواية الدارمي من طريق أصبغ بن زيد الوراق، عن القاسم بن أبي أيوب، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: "ما مِنْ عملٍ أزكى عند الله عز وجلَّ ولا أعظم أجراً من خير تعمله فى عشر الأضحى" قيل: ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: " ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجلٌ خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء ". قال: وكان سعيد بن جبير إذا دخل أيام العشر اجتهد اجتهاداً شديداً حتى ما يكاد يَقْدِرُ عليه.


قال الحافظ ابن رجب رحمه الله في "فتح الباري" ما حاصله: هذا الحديث حديثٌ عظيمٌ جليل، وهو نصٌّ في أنَّ العمل في عشر ذي الحجة أفضل من جميع الأعمال الفاضلة في غيره، ولا يستثنى من ذلك سوى أفضل أنواع الجهاد، وهو أن يخرج الرجل بنفسه وماله، ثم لا يرجع منهما بشيء، وهو نصٌّ في أن العمل المفضول يصير فاضلاً إذا وقع في زمان فاضل، حتى يصير أفضل من غيره من الأعمال الفاضلة؛ لفضل زمانه. ودلَّ على أن نوافل عَشر ذي الحجة أفضل من نوافل عشر رمضان، وكذلك فرائض عشر ذي الحجة تضاعف أكثر من مضاعفة فرائض غيره. انتهى ملخصاً.


قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: وبالجملة، فهذا العَشْرُ قد قيل: إنه أفضل أيام السَّنة، كما نطق به الحديث، ففضَّله كثير على عشر رمضان الأخير؛ لأن هذا يشرع فيه ما يشرع في ذلك، من صيام وصلاة وصدقة وغيره، ويمتاز هذا باختصاصه بأداء فرض الحج فيه. وقيل: ذاك أفضل لاشتماله على ليلة القدر، التي هي خير من ألف شهر.
وتوسط آخرون فقالوا: أيام هذا أفضل، وليالي ذاك أفضل. وبهذا يجتمع شمل الأدلة، والله أعلم. انتهى.


وابن كثير يُلمح بهذا إلى جواب شيخه أبي العباس شيخ الإسلام أحمد بن تيمية رحمه الله، فقد سئل عن عشر ذي الحجة والعشر الأواخر من رمضان. أيهما أفضل؟ فأجاب: أيام عشر ذي الحجة أفضل من أيام العشر من رمضان، والليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل من ليالي عشر ذي الحجة. انتهى.


وقال سماحة شيخنا العلامة عبد العزيز بن باز رحمه الله في فتوى له: العشر الأواخر من رمضان أفضل من جهة الليل؛ لأن فيها ليلة القدر، والعشر الأُوَل من ذي الحجة أفضل من جهة النهار؛ لأن فيها يوم عرفة، وفيها يوم النحر وهما أفضل أيام الدنيا، هذا هو المعتمد عند المحققين من أهل العلم، والله المستعان. انتهى.


وهذا جواب مسدد مفصَّل، وأقول: هذا لا يلغي فضيلة ليالي عشر ذي الحجة، فإن فضلها شاملٌ للَيلِها ونهارها، والله ذو الفضل العظيم، ولذا قال الحافظ ابن رجب بعد أن أورد أحاديث فضل العمل في عشر ذي الحجة: وهذه النصوص تدل على أنَّ كلَّ عمل في العَشر فإنه أفضلُ من العمل في غيرِه، إما سَنَةً أو أكثر من ذلك أو أقل، والله سبحانه وتعالى أعلم بحقيقة ذلك كله. انتهى.


وقال العلامة الحافظ ابن حجر العسقلاني رحمه الله في "فتح الباري": والذي يظهر أن السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه، وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يتأتَّى ذلك في غيره. انتهى.


رابعاً: ومما يدل على شرف ومزية عشر ذي الحجة: وصفها بأنها أفضل أيام الدنيا، كما رواه جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "أفضل أيام الدنيا: العَشْرُ " - يعني عشر ذي الحجة -، قيل: ولا مثلُهن في سبيل الله؟ قال: "ولا مثلُهُن في سبيل الله، إلا رَجل عٌفِّر وجهُه بالتراب" الحديث رواه البزار بإسناد حسن وأبو يعلى بإسناد صحيح، كما نبه إليه العلامة المنذري رحمه الله.



خامساً: وهذه العَشْر مشتملةٌ على يوم عرفة الذي ثبت في صحيح مسلم عن أبي قتادة قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم عرفة؟ فقال: "أحتسب على الله أن يُكَفِّرَ السَّنَةَ الماضية والآتية".



سادساً: ويشتمل هذا العَشْر على يوم النحر الذي هو يوم الحج الأكبر، وقد ورد في حديث أنه أفضل الأيام عند الله، حيث ثبت عبد الله بن قرط رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: "إن أَعظمَ الأيام عند الله عزَّ وجلَّ يومُ النَّحر" الحديث أخرجه أحمد وأبو داود وصححه ابن خزيمة وابن حبان.



سابعاً: ومن أدلة فضل عشر ذي الحجة وما يشرع من العمل فيها: ما ثبت في "المسند" بسند جيد عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما من أيامٍ أعظمُ عند الله، ولا أحبُّ إليه من العمل فيهن، من هذه الأيام العَشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد".


وهذا الحديث دالٌّ كذلك على عظمة هذه الأيام وتعظيم ثواب العمل الصالح فيها، وهو دالٌّ أيضاً على أحد أعظم الأعمال الصالحة فيها، وهو ذكر الله بالتوحيد والحمد والتكبير.


والتكبير في هذا الموسم أوَّلِه وآخرِه هديٌ مشروع وسنةٌ كريمة ينبغي الحرص عليها والتواصي بها، سواء التكبير المطلق أو المقيد، وحاصل ما دلت عليه النصوص في هذا التكبير أنه نوعان:
الأول: التكبير المطلق: وهو المشروع في كلِّ وقتٍ من ليلٍ أو نهار، ويبدأ بدخول شهر ذي الحجة، ويستمر إلى آخر أيام التشريق.


الثاني: التكبير المقيد: وهو الذي يكون عقيب الصلوات المفروضات، ويبدأ من صبح عرفة وينتهي آخر أيام التشريق، أي إلى بعد صلاة العصر من اليوم الثالث عشر من ذي الحجة. بالإضافة لمشروعية التكبير مطلقاً في هذه الأيام، يوم عرفة ويوم العيد وأيام التشريق، كما في الأيام التي سبقتها، فعُلم بهذا أن التكبير مشروعٌ مرغَّب فيه في كل الأوقات في هذا الموسم الشريف بدءاً من دخول شهر ذي الحجة حتى الثالث عشر منه، وتزداد الأيام الخمسة - عرفة والعيد والتشريق الثلاثة - بتأكُّد التكبير أدبار الصلوات المفروضات.


قال الحافظ علي بن خلف بَطَّال القرطبي الأندلسي (ت: 449) في شرحه للبخاري: قال المهلب: العمل فى أيام التشريق هو التكبير المسنون، وهو أفضل من صلاة النافلة؛ لأنه لو كان هذا الكلام حضًا على الصلاة والصيام فى هذه الأيام لعارض قوله عليه السلام: «أيام أكل وشرب»، وقد نهى عن صيام هذه الأيام، وهذا يدل على تفريغ هذه الأيام للأكل والشرب واللذة، فلم يبق تعارضٌ إذا عَنى بالعمل التكبير. انتهى.


قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: ولهذا كان الصحيح من أقوال العلماء أنَّ أهل الأمصار يكبِّرون من فجر يوم عرفة إلى آخر أيام التشريق لهذا الحديث - يعني الحديث الذي في السنن وصححه الترمذي: "يومُ عرفة ويومُ النحر وأيامُ منى عيدنا أهل الإسلام، وهي أيام أكلٍ وشُرب وذِكرٍ لله" - ولحديث آخر رواه الدارقطني عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولأنه إجماعٌ من أكابر الصحابة والله أعلم. انتهى.


وقال الحافظ ابن رجب: اتفق العلماء على أنه يشرع التكبير عقيب الصلوات في هذه الأيام في الجملة، وليس فيهِ حديث مرفوع صحيح، بل إنما فيهِ آثار عن الصحابة ومَن بعدَهم، وعمل المسلمين عليهِ. وهذا مما يدل على أن بعض ما أجمعت الأمة عليهِ لم يُنقل إلينا فيهِ نصٌّ صريح عن النَّبيّ صلى الله عليه وسلم، بل يُكتفى بالعمل به. انتهى.


وقال الحافظ ابن كثير رحمه الله: ويتعلق بقوله: ﴿ وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ ﴾ الذِّكر المؤقَّت خلف الصلوات، والمطلق في سائر الأحوال. وفي وقته أقوال للعلماء، وأشهرها الذي عليه العمل أنَّه من صلاة الصبح يوم عرفة إلى صلاة العصر من آخر أيام التشريق، وهو آخر النَّفْر الآخِر. وقد ثبت أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يُكبِّر في قبته، فيكبر أهل السوق بتكبيره، حتى ترتج منى تكبيرًا. انتهى.


وفي هذا نقل العلماء ما كان من عمل ابن عمر وأبي هريرة وغيرهما من الصحابة والتابعين أنهما كانا يأتيان للسوق حيث مجمع الناس فيجهران بالتكبير، وما كان لهما من حاجة بالسوق إنما هو إظهار سُنة التكبير، بما يبين شدة حرصهم على هذه الشعيرة، حيث قال الإمام البخاري رحمه الله في "الجامع الصحيح ": كان ابن عمر وأبو هريرة يخرجان إلى السوق في أيام العشر يُكبِّران، ويُكبِّر الناس بتكبيرهما.


وقال البخاري أيضاً في باب التكبير أيام منى وإذا غدا إلى عرفة: كان عمر يُكبِّر في قُبَّته بمنى فيسمع أهل المسجد فيكبِّرون، ويُكبِّر أهل الأسواق حتَّى تَرْتَجَّ منى تكبيراً. وكان ابن عمر يُكبِّر بمنى تلك الأيام، وخلف الصلوات وعلى فراشه وفي فُسطاطه ومجلسه وممشاه تلك الأيام جميعاً. وكانت ميمونة تُكَبِّر يوم النحر. وكان النساء يُكَبِّرْنَ خَلْفَ أبان بن عثمان وعمر عبد العزيز ليالي التشريق مع الرجال في المسجد. انتهى.


قال الحافظ ابن رجب: روى جعفر الفريابي من رواية يزيد بن أبي زياد، قال: رأيت سعيد بن جبير وعبدالرحمن بن أبي ليلى ومجاهداً - أو اثنين من هؤلاء الثلاثة - ومن رأينا من فقهاء الناس يقولون في أيام العشر: الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.


وروى المروزي عن ميمون بن مهران، قال: أدركتُ الناس وإنهم ليكبِّرون في العشر، حتى كنتُ أشبِّهه بالأمواج من كثرتها، ويقول: إن الناس قد نقصوا في تركهم التكبير. انتهى.


هكذا قال الإمام العالم ميمون بن مهران عن أهل زمانه: إنهم نقصوا في تركهم التكبير، وهو في زمان فاضل وقرنٍ مفضل فإنه توفي رحمه الله عام 117 للهجرة، فكيف لو رأى زماننا وتقصيرنا، وبيننا وبينه ألف وثلاثمائة عام ؟!. ولا حول ولا قوة إلا بالله.


قال العلامة ابن قدامة رحمه الله في "المغني": معنى إظهار التكبير رفع الصوت به، واستُحِبَّ ذلك لما فيه من إظهار شعائر الإسلام، وتذكير الغير، وكان ابن عمر يكبر في قبته بمنى، يسمعه أهل المسجد فيكبرون، ويكبر أهل الأسواق، حتى ترتج منى تكبيراً.
قال أحمد: كان ابن عمر يكبر في العيدين جميعاً، ويعجبنا ذلك.


قال القاضي: التكبير في الأضحى مطلق ومقيَّد؛ فالمقيد: عقيب الصلوات. والمطلق في كل حال في الأسواق، وفي كل زمان. انتهى ملخصاً.


وقد سئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عن صفة التكبير في العيدين، ومتى وقته؟ فأجاب:
الحمد لله، أصح الأقوال في التكبير الذي عليه جمهور السلف والفقهاء من الصحابة والأئمة: أن يُكَبِّر من فجر يوم عرفة إلى آخر أيام التشريق عقب كل صلاة، ويشرع لكل أحد أن يجهر بالتكبير عند الخروج إلى العيد. وهذا باتفاق الأئمة الأربعة. وصفة التكبير المنقول عند أكثر الصحابة: وقد روي مرفوعاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم: الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد ". انتهى.


وبعد:
فهذا موسمٌ شريف، وهو غنيمة كريمة، والموفق من سارع فيه وسابق إلى الجنة بالعمل الصالح.
والعمل الصالح - بفضل الله - كثيرةٌ طرقه متنوعةٌ مجالاته متعددةٌ أبوابه.


فالعمل الصالح هو: كل ما يقرّب العبد إلى الله تعالى من قولٍ أو عمل، وهو العمل الذي يستوجب الحسنات، ويُذهب السيّئات، وينال به العبد رضا الله سبحانه وتعالى.


والعمل الصالح يكون مقبولاً عند الله إذا أخلص صاحبه وابتغى فيه رضى الله، وأن يكون على شرع الله وهدي نبيه محمد عليه الصلاة والسلام فلا بدعة ولا إثم ولا قطيعة رحم.

قال الله تعالى: ﴿ وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأنهارُ ﴾ [البقرة: 25].


وبهذا يُعلم أن الأعمال الصالحة لا حدَّ لها، ولكنها تتفاوت في عظم الثواب عند الله، فمنها أصول العمل الصالح وأعظمها حق الله تعالى بتوحيده سبحانه والإخلاص له اعتقاداً وقولاً وعملاً، وهكذا الفرائض الصلاة والزكاة والصيام والحج. وما تفرع عنها من النوافل، كنوافل الصلاة وصلاة قيام الليل، وصلاة الضحى، والصدقات وصيام التطوع وخاصة يوم عرفة، وكثرة ذكر الله ودائه وتكبيره سبحانه، وتلاوة القرآن وتدبره وهكذا صلاة العيد والأضحية.


وهكذا العمل الصالح الذي فيه الإحسان إلى الخلق، كبر الوالدين وصلة الرحم والإحسان إلى الجار وزيارة المرضى، وكفالة اليتامى واتباع الجنائز والدعوة إلى الله والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر.


وهكذا إماطة الأذى عن الطريق، والتبسّم والتلطف مع الناس، وتوقير الكبير، والعطف على الصغير، وقضاء حاجات النّاس ومساعدتهم، وإطعام الطعام، وإفشاء السلام، والإصلاح بين المتخاصمين، والسعي في الخير وتأليف القلوب.


وبعد: فنسأل الله الكريم أن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته، وأن يشملنا برحمته ورضوانه، وأن يصلح أحوالنا ويعيذنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقِنا عذاب النار، إن ربي سميعٌ قريبٌ مجيب، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.
للمزيد من مواضيعي

 





رد مع اقتباس
قديم 07-11-2019, 11:02 PM   #2
http://www.gulf-up.net/do.php?imgf=154180069437852.gif
https://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gif


مدير الموقع غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Jan 2017
 أخر زيارة : 07-19-2019 (10:18 PM)
 المشاركات : 130,792 [ + ]
 التقييم :  25345
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



بارك الله فيك على الموضوع القيم

وفي انتظار جديدك الأروع والمميز

لك مني أجمل التحيات


 

رد مع اقتباس
قديم 07-11-2019, 11:53 PM   #3
https://www.gulf-up.com/05-2018/1527377507461.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/1527377507461.gif


منير غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 94
 تاريخ التسجيل :  Aug 2017
 أخر زيارة : 07-17-2019 (10:39 PM)
 المشاركات : 24,672 [ + ]
 التقييم :  11995
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



لا جديد سوى رائحة التميز
تثور من هنا ومن خلال هذا الطرح
الجميل والمتميز ورقي الذائقه
في استقطاب ما هو جميل ومتميز


 

رد مع اقتباس
قديم 07-12-2019, 12:17 AM   #4
https://www.gulf-up.com/05-2018/1527377667541.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/1527377667541.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/1527377667541.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/1527377667541.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/1527377667541.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/1527377667541.gif


طائر الايمان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 339
 تاريخ التسجيل :  May 2018
 أخر زيارة : 07-21-2019 (07:52 PM)
 المشاركات : 39,583 [ + ]
 التقييم :  20919
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



جزاك الله خير الجزاء .. ونفع بك ,, على الطرح القيم
وجعله في ميزان حسناتكوألبسك لباس التقوى والغفران
وجعلك ممن يظلهم الله في يوم لا ظل الا ظله
وعمر الله قلبك بالأيمان
على طرحك المحمل بنفحات ايمانيه
سررت لتواجدي هنا في موضوعك
لا عدمناك



 

رد مع اقتباس
قديم 07-12-2019, 08:03 AM   #5
صــــادق الـــــوعــــد
https://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gif


عاشق الجنان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 30
 تاريخ التسجيل :  Apr 2017
 أخر زيارة : يوم أمس (12:39 AM)
 المشاركات : 89,738 [ + ]
 التقييم :  25044
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkgreen

اوسمتي

افتراضي



(’)
.
دَام عَطَائِكْ. . يَآطُهرْ..
وَلَا حَرَّمْنَا أَنْتَقَائ ِكْ الْمُمَيِّ ز وَالْمُخْت َلِف دَائِمَا
حَفِظَك الْلَّه مِن كُل مَكْرُوْه ..
*
تَحِيّه مُعَطَّرَه بِالْمِسْك .., ,



 

رد مع اقتباس
قديم 07-12-2019, 04:21 PM   #6
http://www.gulf-up.net/do.php?imgf=154178723833361.gif
https://www.gulf-up.com/05-2018/1527377667541.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/1527377667541.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/1527377667541.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/1527377667541.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/1527377667541.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/1527377667541.gif


وردهـ جوريه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 182
 تاريخ التسجيل :  Nov 2017
 أخر زيارة : 07-12-2019 (04:25 PM)
 المشاركات : 37,229 [ + ]
 التقييم :  14038
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



كالعادة إبداع رائع
وطرح يستحق المتابعة
شكراً لك
بإنتظار الجديد القادم
دمت بكل خير



 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:53 AM

أقسام المنتدى

»۞« القسم الاسلامي »۞« @ ۞« الـقرآن الكريم ۞ @ »۞«كل ما يتعلق بالدين الاسلامي »۞« @ »۞« ا لـ الرسول والصحابة الكرام »۞« @ »۞«اه ياقلبي الصوتيات والمرئيات الإسلامية »۞« @ ۞░⋰ ⋱اه ياقلبي ركن تواصل الاعضاء &# @ » اه ياقلبي التهاني و الاهداءات و للتواصل و الترحيب بالاعضاء الجدد » @ ۞░⋰ ⋱اه ياقلبي العامه ⋰ &a @ »۞«اه ياقلبي مسآحة بلا حدود للمواضيع عامة»۞«< @ »۞«اه ياقلبي الرأى والرأى الاخر»۞«« @ » »۞«اه ياقلبي الاخبـار العربيـه والعـالميه»۞ @ اه ياقلبي نافـــذة إداريــــــة @ »»۞« اه يا قلبي الادبيه »۞« @ »»۞« اه يا قلبي لابداعات أقلام المنتدى » @ »»۞« القصيد اه يا قلبي »۞« @ »»۞« اه يا قلبي الشعر و الشيلات الصوتيه »۞« @ »»۞« اه يا قلبي القصص و الروايات »۞« @ b> »» >•¬ اه ياقلبي عالم الريّــاضة و السيارت» •.« «« @ ░⋰ -.:: l اه ياقلبي الطب والحياه l .:: ⋰ @ ░ •. اه ياقلبي الصحه والطب البديل & » •.«..« l . @ »»۞«اه ياقلبي تَطويرْ الذآتْ»۞« •.«..« l .:: @ ۞░⋰ ⋱اه ياقلبي الاسره وعالم الطقل&a @ »۞«ادم اه ياقلبي »۞« @ » »۞«اه ياقلبي حواء »۞«« @ » » »» »۞«اه ياقلبي الديكور والفن المنزلي»۞« @ ۞░⋰ ⋱اه ياقلبي الترفيهيه⋰ @ »۞«اه ياقلبي الصور العامه»۞« @ »» »۞«اه ياقلبي السياحة والسفر»۞« «< @ b> »» »۞«اه ياقلبي للثروات الطبيعية»۞«« @ »۞«اه ياقلبي قسم العلوم والتكنولوجيا»۞« @ » »۞«ااه ياقلبي الكمبيوتر والانترنت»۞«« @ اه ياقلبي آلآيفون , الجلاكسي , بلآك بيري ..♥~• @ اه ياقلبي الجرفكس والفوتوشوب ،..♥~ @ » »۞«اه ياقلبي ركن تطوير المنتديات»۞«« @ قسم الشكاوي الطلبات والاقتراحات بينك وبين الإدارة فقط @ اه ياقلبي القرارات الادارية @ اه ياقلبي للتبادل الاعلانى @ اه ياقلبي بين الاقواس @ »»۞« اه يا قلبي للخواطر »۞« @ » » »۞«اه ياقلبي التراث و الحضارة»۞« @ » » »۞«اه ياقلبي بنك المعلومات»۞« @ »۞« اه ياقلبي المنتديات التعليميه»۞« @ »»۞«اه ياقلبي اللغات»۞« « @ » »۞« اه ياقلبي التعليم العالي و البحوث العلميه»&a @ »»۞«اه ياقلبي للمواد التعليميه »۞ @ » » »»۞«اه ياقلبي الحياة الزوجيه » @ » ۞«اه ياقلبي غرائب و عجائب العالم»۞ @ »»۞« اه يا قلبي للمدونات و النثر على وتيره انفراد @ » » »» »۞«اه ياقلبي مطبخ حواء @ »۞«اه ياقلبي لـ ذوي الاحتياجات الخاصه»۞« •.«.. @ » »۞«ااه ياقلبي اليوتيب »۞«« @ »۞« اه ياقلبي كرسي الاعتراف»۞«, » @ مرآسيلٌ : بريدية َ @ »۞« اه ياقلبي الأنساب و القبائل العربيه»۞«, » @ - - »۞« اه يا قلبي لعالم الطفل »۞« @ - »۞« اه ياقلبي للفعاليات »۞«, » @ منتدى اخبار الفن و المشاهير @ قروب اداري @



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd


new notificatio by 9adq_ala7sas
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52