الإهداءات



إضافة رد
#1  
قديم 01-10-2018, 05:28 PM
http://www.up4.cc/imagef-1516029662831-bmp.html
https://www.gulf-up.com/01-2018/1515523909471.gifhttps://www.gulf-up.com/01-2018/1515523909471.gifhttps://www.gulf-up.com/01-2018/1515523909471.gif
أميرة الاحساس غير متواجد حالياً
اوسمتي
اسياد غروب الحب الحضور الدائم تاج الاداره تاج الاداره 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 102
 تاريخ التسجيل : Aug 2017
 فترة الأقامة : 142 يوم
 أخر زيارة : اليوم (11:54 AM)
 المشاركات : 7,641 [ + ]
 التقييم : 1000
 معدل التقييم : أميرة الاحساس has much to be proud ofأميرة الاحساس has much to be proud ofأميرة الاحساس has much to be proud ofأميرة الاحساس has much to be proud ofأميرة الاحساس has much to be proud ofأميرة الاحساس has much to be proud ofأميرة الاحساس has much to be proud ofأميرة الاحساس has much to be proud of
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

افتراضي الأحاديث الواردة في فضل سكنى الشام



الأحاديث الواردة في فضل سكنى الشام

جمع ودراسة[1]

الحديث الأول:
عَنِ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي شَامِنَا اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي يَمَنِنَا قَالُوا وَفِي نَجْدِنَا قَالَ اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي شَامِنَا وَبَارِكْ لَنَا فِي يَمَنِنَا قَالُوا وَفِي نَجْدِنَا قَالَ هُنَاكَ الزَّلَازِلُ وَالْفِتَنُ وَبِهَا أَوْ قَالَ مِنْهَا يَخْرُجُ قَرْنُ الشَّيْطَانِ).
أخرجه:
الترمذي في - كتاب المناقب - باب في فضل الشام واليمن - 5/ 733 حديث (3953)، وقال: قَالَ أَبو عِيسَى: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ غَرِيبٌ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ مِنْ حَدِيثِ ابْنِ عَوْنٍ وَقَدْ رُوِيَ هَذَا الْحَدِيثُ أَيْضًا عَنْ سَالِمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
وابن حبان في صحيحه - كتاب المناقب - ذكر دعاء المصطفي صلى الله عليه وسلم بالبركة للشام واليمن - 16/ 290 حديث (7301).
والطبراني في المعجم الأوسط 7/ 252 حديث (7421).
وابن عساكر في تاريخ مدينة دمشق 1/ 134.
وقال المنذري: رواه الترمذي، وقال: حديث حسن غريب.
الحديث الثاني:
عَنِ [عبد الله] ابْنِ حَوَالَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (سَيَصِيرُ الْأَمْرُ إِلَى أَنْ تَكُونُوا جُنُودًا مُجَنَّدَةً جُنْدٌ بِالشَّامِ وَجُنْدٌ بِالْيَمَنِ وَجُنْدٌ بِالْعِرَاقِ قَالَ ابْنُ حَوَالَةَ خِرْ لِي يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنْ أَدْرَكْتُ ذَلِكَ فَقَالَ عَلَيْكَ بِالشَّامِ فَإِنَّهَا خِيرَةُ اللَّهِ مِنْ أَرْضِهِ يَجْتَبِي إِلَيْهَا خِيرَتَهُ مِنْ عِبَادِهِ فَأَمَّا إِنْ أَبَيْتُمْ فَعَلَيْكُمْ بِيَمَنِكُمْ وَاسْقُوا مِنْ غُدُرِكُمْ فَإِنَّ اللَّهَ تَوَكَّلَ لِي بِالشَّامِ وَأَهْلِهِ).
أخرجه:
أبو داود - في كتاب الجهاد - باب في سكنى الشام -3/ 4 حديث (2482).
وأحمد بن حنبل في مسنده 4/ 110 حديث (17046)، وفي 5/ 33 حديث (20371).
وفي فضائل الصحابة 2/ 897 حديث (1707).
وابن المبارك في - كتاب الجهاد - 1/ 151 حديث (190).
وأبو مسهر في نسخته 1/ 24 حديث (2).
وابن أبى عاصم في الآحاد والمثاني 4/ 274 حديث (2295).
ويعقوب الفسوي في المعرفة والتاريخ - في الشام - 2/ (166).
والطبراني في المعجم الكبير 18/ 251 حديث (627).
وفي مسند الشاميين 1/ 323 حديث (570)، وفي 2/ 133 حديث (1054).
وأبو نعيم في حلية الأولياء 2/ 3.
وابن حبان في صحيحه - كتاب المناقب - في ذكر الإخبار عما يستحب للمرء من سكنى الشام عند ظهور الفتن بالمسلمين- 16/ 295 حديث (7306).
والحاكم في المستدرك على الصحيحين - كتاب الفتن والملاحم - 4/ 555 حديث (8556)، وقال: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.
وابن عساكر في تاريخ مدينة دمشق 1/ 64.
الضياء المقدسي في الأحاديث المختارة 9/ 272 حديث (233).
وأبو الفيض المكي في العجالة في الأحاديث المسلسلة 1/ 57.
قال الهيثمي: رواه أبو داود باختصار كثير ورواه الطبراني من طريقين، ورجال احدهما رجال الصحيح غير صالح بن رستم وهو ثقة. [مجمع الزوائد 10/ 59].
قال المنذري: رواه أبو داود، وابن حبان في صحيحه، والحاكم، وقال: صحيح الإسناد.
الحديث الثالث:
وعن ابن حوالة أنه قال: يا رسول الله خر لي بلدا أكون فيه، فلو أعلم أنك تبقى لم أختر عن قربك شيئا، فقال: (عَلَيْكَ بِالشَّامِ، فلما رأى كراهيتي للشَّامِ، قال: أتدري ما يقول اللهُ في لشَّامِ ؟ إن الله جل وعز يقول: يا شام أنت صَفْوَتي مِنْ بِلادي أدخل فيك خِيرَتي مِنْ عِبَادِي، َإِنَّ اللَّهَ قَدْ تَكَفَّلَ لِي بِالشَّامِ وَأَهْلِهِ).
أخرجه: ابن أبى عاصم في الآحاد والمثاني 4/ 274 حديث (2295)، والطبراني في المعجم الكبير 18/ 251 حديث (627)، وفي 22/ 55 حديث (130)، وفي 22/ 58 حديث (137) وحديث (138)، والبيهقي في السنن الكبرى - كتاب السير - باب إظهار دين النبي صلى الله عليه وسلم على الأديان - 9/ 179 حديث (18390)، وقال الهيثمي: رواه الطبراني بإسنادين رجال أحدهما رجال الصحيح، غير نصر بن علقمة، وهو ثقة.[مجمع الزوائد 6/ 212].
الحديث الرابع:
عن العرباض بن سارية رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قام يوما في الناس، فقال: (يا أيها الناس توشكون أن تكونوا أجنادا مجندة جُنْدٌ بِالْيَمَنِ، وَجُنْدٌ بِالشَّامِ، وَجُنْدٌ بِالْمَشْرِقِ، وَجُنْدٌ بِالْمَغْرِبِ، قَالَ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنِّي فَتًى شَابٌّ فَلَعَلِّي أُدْرِكُ ذَلِكَ، فَأَيَّ ذَلِكَ تَأْمُرُنِي؟ قَالَ: عَلَيْكُمْ بِالشَّامِ، فَإِنَّهَا صَفْوَةُ اللَّهِ مِنْ بِلادِهِ يَسُوقُ إِلَيْهَا صَفْوَتَهُ مِنْ عِبَادِهِ، عَلَيْكُمْ بِالشَّامِ، فَمَنْ أَبَى فَلْيَلْحَقْ بِيَمَنِهِ، وليسق من غدره، فَإِنَّ اللَّهَ تَكَفَّلَ لِي بِالشَّامِ وَأَهْلِهِ).
أخرجه: الطبراني في المعجم الكبير 18/ 251 حديث (627)، وفي مسند الشاميين 1/ 172 حديث (292)، وقال الهيثمي: رواه الطبراني ورجاله ثقات. [مجمع الزوائد 10/ 59].
قال المنذري: ورواه الطبراني، ورواته ثقات، ورواه البزار، والطبراني أيضا من حديث أبي الدرداء بنحوه بإسناد حسن.
وقال الهيثمي: رواه البزار، والطبراني، وقال: فليلحق بيمنه وليسق من غدره، وفيهما سليمان بن عقبة، وقد وثقه جماعة، وفيه خلاف لا يضر، وبقية رجاله ثقات. [مجمع الزوائد 10/ 58].
الحديث الخامس:
عَنْ وَاثِلَةَ بن الأَسْقَعِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (يُجَنَّدُ النَّاسُ أَجْنَادًا جُنْدٌ بِالْيَمَنِ، وَجُنْدٌ بِالشَّامِ، وَجُنْدٌ بِالْمَشْرِقِ، وَجُنْدٌ بِالْمَغْرِبِ، قَالَ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنِّي فَتًى شَابٌّ فَلَعَلِّي أُدْرِكُ ذَلِكَ، فَأَيَّ ذَلِكَ تَأْمُرُنِي؟ قَالَ: عَلَيْك بِالشَّامِ).
أخرجه: الطبراني في المعجم الكبير 22/ 55 حديث (130)، وحديث (131)، وفي مسند الشاميين 4/ 308 حديث (3388)، وأخرجه ابن الجوزي في العلل المتناهية 1/ 311، وقال: هذا حديث لا يصح، قال أحمد: حرقنا حديث محمد بن كثير، ولم نرضه وكذا قال علي بن المديني: خططت على حديثه، وقال يحيى وموسى بن عمير: ليس بشيء، وقال أبو حاتم: الرازي كذاب، ذاهب الحديث، وقال الهيثمي: رواه الطبراني في الكبير من طريقين وفيهما المغيرة بن زياد وفيه خلاف وبقية رجال أحد الطريقين رجال الصحيح. [مجمع الزوائد 10/ 59] قلت: وهذه الطريق غير التي ضعفها ابن الجوزي.
قال المنذري: رواه الطبراني من طريقين إحداهما حسنة.
الحديث السادس:
في رواية عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لحذيفة بن اليمان، ومعاذ ابن جبل، وهما يستشيرانه في المنزل، فأومأ إلى الشام، ثم سألاه، فأومأ إلى الشام، قال: (عَلَيْكَ بِالشَّامِ، فَإِنَّهَا صَفْوَةُ اللَّهِ مِنْ بِلادِهِ، فِيهَا خِيرَتُهُ مِنْ عِبَادِهِ، فَمَنْ رَغِبَ عَنْ ذَلِكَ فَلْيَلْحَقْ بِيَمَنِهِ، وَلْيَسْقِ بِغُدُرِهِ، فَإِنَّ اللَّهَ قَدْ تَكَفَّلَ لِي بِالشَّامِ وَأَهْلِهِ).
أخرجه: الطبراني في المعجم الكبير 22/ 58 حديث (138)، وفي مسند الشاميين 4/ 308 حديث (3388).
الحديث السابع:
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: (سَتَكُونُ هِجْرَةٌ بَعْدَ هِجْرَةٍ فَخِيَارُ أَهْلِ الْأَرْضِ أَلْزَمُهُمْ مُهَاجَرَ إِبْرَاهِيمَ وَيَبْقَى فِي الْأَرْضِ شِرَارُ أَهْلِهَا تَلْفِظُهُمْ أَرْضُوهُمْ تَقْذَرُهُمْ نَفْسُ اللَّهِ وَتَحْشُرُهُمُ النَّارُ مَعَ الْقِرَدَةِ وَالْخَنَازِيرِ).
أخرجه: أبو داود في - كتاب الجهاد - باب في سكنى الشام - 3/ 4 حديث (2482)، وأحمد بن حنبل في مسنده - 2/ 84 حديث (5562)، وفي 2/ 198 حديث (6871)، وفي 2/ 209 حديث (6952)، وأبو داود الطيالسي في مسنده 1/ 302 حديث (2293)، ومعمر بن راشد في الجامع - في أشراط الساعة - 11/ 376 حديث (20790)، وعبد الرزاق في مصنفه - كتاب العلم - باب أشراط الساعة - 11/ 376 حديث (20790)، ونعيم بن حماد في الفتن - في النار التي تحشر الناس إلى الشام 2/ 627 حديث (1748)، والفسوي في المعرفة والتاريخ 2/ 175، والحاكم في المستدرك على الصحيحين - كتاب الفتن والملاحم - 4/ 533 حديث (8497)، وفي الفتن 4/ 556 حديث (8558)، وقال: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه فقد اتفقا جميعا على أحاديث موسى بن علي بن رباح اللخمي ولم يخرجاه.
قال المنذري: رواه أبو داود عن شهر عنه، والحاكم عن أبي هريرة عنه، وقال: صحيح على شرط الشيخين كذا قال.
الحديث الثامن:
عنه رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إني رَأَيْتُ عَمُودَ الْكِتَابِ انتزع مِنْ تَحْتِ وِسَادَتِي فَأَتْبَعْتُهُ بَصَرِي، فإذا هو نورٌ سَاطِعٌ َعُمِدَ بِهِ إِلَى الشَّامِ أَلَا وَإِنَّ الْإِيمَانَ حِينَ تَقَعُ الْفِتَنُ بِالشَّامِ).
أخرجه: الطبراني في مسند الشاميين 1/ 180 حديث (309)، وفي 3/ 254 حديث (2197)، والحاكم في المستدرك - كتاب الفتن - 4/ 555 حديث (8554)، وقال: صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه، وقال الهيثمي: رواه الطبراني في الكبير والأوسط بأسانيد وفي أحدها ابن لهيعة وهو حسن الحديث، وقد توبع على هذا، وبقية رجاله رجال الصحيح. [مجمع الزوائد10/ 58]، وقال ابن حجر: رجاله رجال الصحيح إلا أن فيه انقطاعا بين أبي قلابة وعبد الله ابن عمرو. [الفتح 12/ 402].
قال المنذري: رواه الطبراني في الكبير، والأوسط، والحاكم، وقال: صحيح على شرطهما.
الحديث التاسع:
في رواية للطبراني: (إذا وَقَعت الْفِتَنُ فالأمنً بِالشَّامِ).
ورواه أحمد من حديث عمرو بن العاص. أخرجه: أحمد بن حنبل في مسنده 4/ 198 حديث (17810)، والطبراني في مسند الشاميين 2/ 288 حديث (1357)، وقال الهيثمي: رواه أحمد وفيه عبدالعزيز بن عبيدالله وهو ضعيف. [مجمع الزوائد 10/ 57].
الحديث العاشر:
عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ - رضى الله عنه - قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم (بَيْنَا أَنَا نَائِمٌ إِذْ رَأَيْتُ عَمُودَ الْكِتَابِ احْتُمِلَ مِنْ تَحْتِ رَأْسِي فَظَنَنْتُ أَنَّهُ مَذْهُوبٌ بِهِ فَأَتْبَعْتُهُ بَصَرِي فَعُمِدَ بِهِ إِلَى الشَّامِ أَلَا وَإِنَّ الْإِيمَانَ حِينَ تَقَعُ الْفِتَنُ بِالشَّامِ)، رواه أحمد ورواته رواة الصحيح.
أخرجه: أحمد بن حنبل في مسنده 5/ 198 حديث (21781)، وفي فضائل الصحابة 2/ 901 حديث (1717)، والفسوي في المعرفة والتاريخ 2/ 167، والطبراني في مسند الشاميين 2/ 207 حديث (1198)، وأبو نعيم في حلية الأولياء 6/ 98، قال الهيثمي: رواه أحمد والطبراني، ورجال أحمد رجال الصحيح.[ مجمع الزوائد 10/ 58] وقال ابن حجر: وسنده صحيح. [فتح البارئ 12/ 403].
الحديث الحادي عشر:
عن عبد الله بن حوالة - رضي الله عنه - عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (رَأَيْتُ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِي عموداً أبيضاً كأنه لؤلؤة تحمله الملائكة، قلت: ما تحملون؟، فقالوا: عَمُودَ الْكِتَابِ أمرنا أن نضعه بِالشَّامِ، و بَيْنَا أَنَا نَائِمٌ إِذْ رَأَيْتُ عَمُودَ الْكِتَابِ اختلس من تَحْتِ وِسَادَتِي، فظننت أن الله عز وجل تخلى من أهل الأرض، فَأَتْبَعْتُهُ بَصَرِي، فإذا هو نورٌ سَاطِعٌ بين يدي حتى وضع بالشام، فقال ابن حوالة: يا رسول الله خر لي، قَالَ: عَلَيْك بِالشَّامِ). قال: رواه الطبراني ورواته ثقات.
أخرجه: الطبراني في مسند الشاميين 1/ 345 حديث (601)، وقال ابن حجر: سنده حسن. [فتح البارئ 12/ 403].
الحديث الثاني عشر:
عَنْ أَبِي أُمَامَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (الشَّامُ صَفْوَةُ اللَّهِ مِنْ بِلادِهِ، يَجْتَبِي صَفْوَتَهُ مِنْ عِبَادِهِ، فَمَنْ خَرَجَ مِنَ الشَّامِ إِلَى غَيْرِهَا، فَبِسَخْطَةٍ، وَمَنْ دَخَلَهَا فَبِرَحْمَةٍ).
رواه الطبراني، والحاكم كلاهما من رواية عفير بن معدان، وهو واه، عن سليم بن عامر عنه، وقال الحاكم: صحيح الإسناد كذا قال.
أخرجه: الطبراني في المعجم الكبير 8/ 171 حديث (7718 )، والحاكم في المستدرك على الصحيحين - كتاب الفتن والملاحم - 4/ 555 حديث (8555)، وقال: هذا حديث صحيح الإسناد على شرط مسلم، ولم يخرجاه، وقال الهيثمي: رواه الطبراني وفيه عفير بن معدان وهو ضعيف. [مجمع الزوائد 10/ 59]، وقال ابن حجر: وسنده ضعيف. [فتح البارئ12/ 403].
الحديث الثالث عشر:
عن خالد بن معدان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (نْزِلَتْ عَلَي النُّبُوَّةَ من ثلاثةِ أماكن مكة والمدينة والشام، فإن أخرجت من إحداهن لم ترجع إليهن أبدا)، قال: رواه أبو داود في المراسيل من رواية بقية.
نعيم بن حماد في الفتن 1/ 119 حديث (277)، ولم أقف عليه في المراسيل.
الحديث الرابع عشر:
عن أبي الدرداء - رضي الله عنه - قال: قال رسول اللهصلى الله عليه وسلم: (أهلُ الشَّامِ وأزواجهم وذراريهم وعبيدهم وإماؤهم إلى منتهى الجزيرة مرابطون، فمن نزل مدينة من المدائن، فهو في رباط أو ثغرا من الثغور، فهو في جهاد). قال: رواه الطبراني، وغيره من معاوية بن يحيى أبي مطيع، وهو حسن الحديث، عن أرطأة بن المنذر، عمن حدثه، عن أبي الدرداء، ولم يسمه.
أخرجه: ابن عساكر في تاريخ مدينة دمشق 1/ 282، وقال الهيثمي: رواه الطبراني من رواية أرطاة بن المنذر عمن حدثه عن أبي الدرداء ولم يسمه وبقية رجاله ثقات.[ مجمع الزوائد 10/ 6].
الحديث الخامس عشر:
عن زيد بن ثابت - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما ونحن عنده: (طُوبَى لِلشَّامِ.. إِنَّ مَلَائِكَةَ الرَّحْمَنِ بَاسِطَةٌ أَجْنِحَتَهَا عَلَيْهَا).
رواه الترمذي وصححه، وابن حبان في صحيحه، والطبراني بإسناد صحيح، ولفظه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ونحن عنده طوبى للشام، قلنا: ما له يا رسول الله قال: (إن الرحمن لباسط رحمته عليه).
أخرجه: الترمذي في - كتاب المناقب - باب في فضل الشام واليمن - 5/ 734 حديث (3954)، وقال: هذا حديث حسن غريب إنما نعرفه من حديث يحيى بن أيوب، وأحمد في مسنده 5/ 184 حديث (21647)، وفي فضائل الصحابة 2/ 906 حديث (1728)، وابن أبي شيبة في مصنفه - كتاب الفضائل - باب ما جاء في أهل الشام - 6/ 409 حديث (32466)، والطبراني في المعجم الكبير 5/ 158 حديث(4933)، وابن حبان في - كتاب المناقب - باب ما جاء في الشام وأهله - كما في موارد الظمآن 1/ 574 حديث (2311)، الحاكم في المستدرك على الصحيحين - في كتاب التفسير- 2/ 249 حديث (2900).
الحديث السادس عشر:
عَنْ سَالِمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (سَتَخْرُجُ نَارٌ مِنْ حَضْرَمَوْتَ أَوْ مِنْ نَحْوِ بَحْرِ حَضْرَمَوْتَ قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ تَحْشُرُ النَّاسَ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ فَمَا تَأْمُرُنَا قَالَ عَلَيْكُمْ بِالشَّامِ).
أخرجه: الترمذي في - كتاب المناقب - باب ما جاء لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من قبل الحجاز - 4/ 498 حديث (2217)، وقال: وفي الباب عن حذيفة بن أسيد، وأنس، وأبي هريرة، وأبي ذر، وهذا حديث حسن غريب صحيح من حديث ابن عمر، وأحمد بن حنبل في مسنده 2/ 8 حديث (4536)، وفي 2/ 53 حديث (5146)، وفي 2/ 69 حديث (5376)، وفي 2/ 99 حديث (5738)، وفي 2/ 119 حديث (6002)، وابن أبي شيبة في مصنفه - كتاب الفتن - باب من كره الخروج في الفتنة وتعوذ منها - 7/ 471 حديث(37320)، وأبو يعلى في مسنده 9/ 405 حديث (5551)، والفسوي في المعرفة والتاريخ 2/ 174، وابن حبان في صحيحه - كتاب المناقب - ذكر الأمر بسكون الشام في آخر الزمان إذ هي مركز الأنبياء - 16/ 294 حديث (7305)، وقال الهيثمي: رواه أبو يعلى، ورجاله رجال الصحيح. [مجمع الزوائد 10/ 61].
قال: رواه أحمد، والترمذي، وابن حبان في صحيحه، وقال الترمذي: حديث حسن صحيح.
الحديث السابع عشر:
عن خُرَيْم بْنِ فاتك - رضي الله عنه - أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: (أَهْلُ الشَّامِ سَوْطُ اللَّهِ فِي الْأَرْضِ يَنْتَقِمُ بِهِمْ مِمَّنْ يَشَاءُ كَيْفَ يَشَاءُ وَحَرَامٌ عَلَى مُنَافِقِيهِمْ أَنْ يَظْهَرُوا عَلَى مُؤْمِنِيهِمْ وَلَنْ يَمُوتُوا إِلَّا هَمًّا أَوْ غَيْظًا أَوْ حُزْنًا).
أخرجه: أحمد بن حنبل في مسنده 3/ 499 حديث (16109)، وابن أبى عاصم في الآحاد والمثاني 2/ 288 حديث (1048)، والفسوي في المعرفة والتاريخ 2/ 173، والطبراني في المعجم الكبير 4/ 209 حديث (4163)، وفي المعجم الكبير 4/ 209 حديث (4163)، وابن عساكر في تاريخ مدينة دمشق 1/ 285، وقال الهيثمي: رواه الطبراني وأحمد موقوفا على خريم ورجالهما ثقات. [مجمع الزوائد 10/ 60].
رواه الطبراني مرفوعا هكذا، وأحمد موقوفا، ولعله الصواب، ورواتهما ثقات والله أعلم.
الحديث الثامن عشر:
عن أبي الدرداء - رضي الله عنه - أنه سمع رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يقول: (في الْمَلْحَمَةِ الكبرى فُسْطَاطُ الْمُسْلِمِينَ بأرض يُقَالُ لَهَا الْغُوطَةُ "[2]" فيها مدينة يُقَالُ لَهَا دِمَشْقُ خير منازل المسلمين يومئذ)، وقال: رواه الحاكم، وقال: صحيح الإسناد.
أخرجه: أبو داود في - كتاب الملاحم - باب في المعقل من الملاحم - 4/ 111 حديث (4298)، وأحمد بن حنبل في مسنده 5/ 197 حديث (21773)، والحاكم في المستدرك على الصحيحين 4/ 532 حديث (8496)، وقال: صحيح الإسناد ولم يخرجاه، وابن عساكر في تاريخ مدينة دمشق 1/ 231.
حكم الحافظ ابن حجر على بعض هذه الأحاديث.
قال ابن حجر عقب ذكره لبعض هذه الأحاديث: وهذه طرق يقوي بعضها بعضا، وقد جمعها ابن عساكر في مقدمة تاريخ دمشق، وأقربها إلى شرط البخاري حديث أبي الدرداء، فإنه أخرج لرواته إلا أن فيه اختلافا على يحيى بن حمزة في شيخه هل هو ثور بن يزيد أو زيد بن واقد، وهو غير قادح لأن كلا منهما ثقة من شرطه، فلعله كتب الترجمة وبيض للحديث لينظر فيه فلم يتهيأ له أن يكتبه[3].
والحديث قد صححه الألباني[4]".
من خلال هذا التخريج، ومن خلال حكم العلماء على هذه الأحاديث يتضح لنا:
أن بعض هذه الأحاديث صحيح، وبعضها حسن، وبعضها ضعيف، وهذه الأحاديث رويت عن جمع من الصحابة، بل إن الأحاديث التي وردت في فضل الشام قد بلغت حد التواتر، يكفي أن المنذري كما رأينا قد أورد ثمانية عشر حديثاً في فضل الشام، فالأحاديث في فضل الشام كثيرة، ولا مجال لا للطعن فيها.
التعليق:
قال المناوي: عليكم بالشام أي: الزموا سكنى أرض الشام، قيل: مطلقا لكونها أرض المحشر والمنشر، وقيل: المراد آخر الزمان لأن جيوش المسلمين تنزوي إليها عند اختلال أمر الدين، وغلبة الفساد[5].
قال الزمخشري في الكشاف: وقد جعل الله أرض الشام بالبركات موسومة، وحقت أن تكون كذلك، فهي مبعث الأنبياء، ومهبط الوحي، وكفاتهم أحياء وأمواتا[6].
وقد جاء في صحيح البخاري أن الطائفة المنصورة كما قال معاذ: وهم بالشام[7].
هذا وقد اقتضت حكمة الله تعالى أن يفضل بعض الأمكنة على بعض، كما فضل بعض الأزمنة على بعض، كما فضل بعض البشر على بعض، فلا مانع أن يختص الله بفضله هذا المكان بالفضل، وأن يجعل له هذه المزيه فضله واسع، وكرمه وافر.
ولا أدري لما هذه الحساسية في فضائل بعض البلدان، وقد ثبتت أحاديث أخرى في فضائل مكة والمدينة واليمن ومصر وأصفهان، وعلى هذا فإنه يفتح باباً لرد كل الأحاديث الواردة في فضائل الأماكن والبلدان.

[1] د. محمد سيد شحاته/ أستاذ الحديث وعلومه المشارك بجامعتي الأزهر - كلية أصول الدين - أسيوط، والمجمعة - كلية التربية بالزلفي.
[2] الغوطة: بضم الغين المعجمة: اسم البساتين والمياه حول دمشق، وهى غوطتها. [النهاية في غريب الأثر 3/ 396 - لسان العرب 7/ 366 - عون المعبود 12/ 255].
[3] فتح البارئ 12/ 403.
[4] في تخريجه لأحاديث فضائل الشام ودمشق للإمام الربعي.
[5] فيض القدير 4/ 342.
[6] الكشاف - الزمخشري 3/ 355.
[7] البخاري في -كتاب المناقب- باب سؤال المشركين أن يريهم النبي صلى الله عليه وسلم آية فأراهم انشقاق القمر - 3/ 1331 ح (3442).





للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : الأحاديث الواردة في فضل سكنى الشام     -||-     المصدر : منتديات غروب الحب     -||-     الكاتب : أميرة الاحساس




رد مع اقتباس
قديم 01-10-2018, 05:28 PM   #2
http://www.up4.cc/imagef-1516029662831-bmp.html
https://www.gulf-up.com/01-2018/1515523909471.gifhttps://www.gulf-up.com/01-2018/1515523909471.gifhttps://www.gulf-up.com/01-2018/1515523909471.gif


الصورة الرمزية مدير الموقع
مدير الموقع غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Jan 2017
 أخر زيارة : 01-04-2018 (09:25 AM)
 المشاركات : 13,659 [ + ]
 التقييم :  1000
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



شكراً جزيلاً لموضوعك يا أميرة الاحساس...


 

رد مع اقتباس
قديم 01-10-2018, 06:29 PM   #3
https://www.gulf-up.com/01-2018/1515523909471.gif


الصورة الرمزية الياس
الياس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 186
 تاريخ التسجيل :  Nov 2017
 أخر زيارة : 01-18-2018 (04:46 PM)
 المشاركات : 6,923 [ + ]
 التقييم :  1210
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blueviolet

اوسمتي

افتراضي



سلمت يدآك..
على جميل طرحك وحسن ذآئقتك
يعطيك ربي ألف عافيه
بإنتظار جديدك بكل شوق.
لك مني جزيل الشكر والتقدير...
..}~ مودتي


 

رد مع اقتباس
قديم 01-11-2018, 07:52 PM   #4
https://www.gulf-up.com/01-2018/1515523610441.gif


الصورة الرمزية بسام
بسام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 212
 تاريخ التسجيل :  Dec 2017
 أخر زيارة : 01-18-2018 (08:29 PM)
 المشاركات : 2,591 [ + ]
 التقييم :  610
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Navy

اوسمتي

افتراضي



كالعادة إبداع رائع
وطرح يستحق المتابعة
شكراً لك
بإنتظار الجديد القادم
دمت بكل خير


 

رد مع اقتباس
قديم 01-16-2018, 01:24 PM   #5


الصورة الرمزية أمير المحبة
أمير المحبة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 161
 تاريخ التسجيل :  Aug 2017
 أخر زيارة : اليوم (12:07 PM)
 المشاركات : 31,137 [ + ]
 التقييم :  12160
لوني المفضل : Orangered

اوسمتي

افتراضي



جزاك الله خيرا
يعطيك العافيه يارب
اناار الله قلبكك بالايمــــــــان
وجعل ماقدمت في ميزان حسناتكـ
لكـ شكري وتقديري


 
 توقيع : أمير المحبة

تـكفون يأهـل الـرأي مـن فـيكم أنخاه
من فيكم إللي وأن شكــيت اشتكي له
روحي طـواها اليأس والبعــد مـقـواه
والحــــــال من فرقى الحبايب نحيله


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:03 PM

أقسام المنتدى

۞░⋰ ⋱الاقسام الاسلامية⋰ ⋱░۞ @ »۞« الـقرآن الكريم »۞« @ »۞«كل ما يتعلق بالدين الاسلامي »۞« @ الخيمــة الـرمضــانيــة @ »۞« ا لـ الرسول والصحابة الكرام »۞« @ »۞«منتدى الصوتيات والمرئيات الإسلامية »۞« @ ۞░⋰ ⋱ركن تواصل الاعضاء ⋰ ⋱░۞ @ »۞«غروب الحب الترحيب بالاعضاء الجدد»۞« @ »۞«فعااليات غروب الحب»۞« @ ~♥..،التهانى والاهداءات والمناسبات،..♥~ @ »۞« طلبات الاعضاء »۞« @ »۞«متنفس الاعضاء»۞« @ »۞« كرسي الاعتراف»۞« @ »۞«الـمـدونات ونـثـر عـلـى وتـيـرة الانـفـراد»۞« @ ✰ ✰ تكريم افضل الأعضاء المميزين ✰ ✰ @ ۞░⋰ ⋱المنتديات العامه غروب الحب⋰ ⋱░۞ @ »۞«مسآحة بلا حدود للمواضيع عامة»۞« @ »۞«منتدى الرأى والرأى الاخر»۞« @ »۞«قسم المواضيع المميزة بقلم الاعضاء»۞« @ »۞«الاخبـار العربيـه والعـالميه»۞« @ نافـــذة إداريــــــة @ »۞«المنتديات الادبيه»۞« @ »۞«الخواطر التي بأقلام الاعضاء»۞« @ »۞«قسم القصيد غروب الحب»۞« @ »۞«الشعر و الشيلات الصوتية»۞« @ »۞«منتدي القصص القصيرة»۞« @ ۞░⋰ ⋱مننتديات الفن والمشاهير⋰ ⋱░۞ @ الافلام والمسلسلات» • @ »۞«الشخصيات الكرتونيه والأنمي»۞« @ ۞░⋰ ⋱.:: l القسم الرياضي ⋰ ⋱░۞ @ •¬ عالم الريّــاضة» •.« @ »۞«السيارات والدراجات والمحركات»۞« @ ░⋰ -.:: l الطب والحياه l .:: ⋰ ⋱░ @ •. الطبْ & الصحة » •.«..« @ »۞«تَطويرْ الذآتْ»۞« @ »۞«لـ ذوي الاحتياجات الخاصه»۞« @ ۞░⋰ ⋱منتديات الاسره وعالم الطقل⋰ ⋱░۞ @ »۞«ادم غروب الحب»۞« @ »۞«حواء غروب الحب»۞« @ »۞«منـــتـدى مــطبـــخ حـــواء»۞« @ »۞«الديكور والفن المنزلي»۞« @ »۞«منتدي الاشغال اليدويه»۞« @ ۞░⋰ ⋱المنتديات الترفيهيه⋰ ⋱░۞ @ ¬ ونَآسة بنكهة خاصة » • @ »۞«قسم الالعاب»۞« @ Youtube » • @ »۞«الصور العامه»۞« @ »۞«منتدى السياحة والسفر»۞« @ »۞«عالم الحيونات والنبات»۞« @ »۞«قسم العلوم والتكنولوجيا»۞« @ »۞«منتدي الكمبيوتر والانترنت»۞« @ منتدي آلآيفون , الجلاكسي , بلآك بيري ..♥~ @ منتدي الجرفكس والفوتوشوب ،..♥~ @ ¬عالَمْ الـ SWiSHmax » • @ »۞«ركن تطوير المنتديات»۞« @ اجتماعات اداريه @ منتدي الشكاوي والاقتراحات بينك وبين الإدارة فقط @ قسم القرارات الادارية @ منتدي المراقبين والمشرفين والاجازات @ للتبادل الاعلانى @ منتدى بين الاقواس @ »۞«عالم وإبداعات غروب الحب بالتصاميم»۞« @ »۞«قسم للحصريات جروح»۞« @ »۞«قسم الخواطرغروب الحب»۞« @ »۞«قسم التعازي و الدعاء للمرضى»۞«ف @ »۞«قسم التراث و الحضارة»۞« @ »۞«بنك المعلومات»۞« @ »۞« المنتديات التعليميه»۞« @ »۞« قسم اللغات»۞« @ »۞« قسم التعليم العالي و البحوث العلميه»۞« @ »۞«قسم الوظائف و المراحل التعليميه »۞« @ »۞«قسم الحياة الزوجيه و عالم الطفل »۞« @ »۞«غرائب و عجائب العالم»۞« @ »۞«قسم خاص بالكاتب اغريق»۞« @ »۞«قسم خاص بالكاتب ابوالملكات »۞« @ »۞« منتدى قصص الانبياء و القصص الاسلاميه »۞« @



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd


new notificatio by 9adq_ala7sas
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70