ننتظر تسجيلك هـنـا

 

..{ ::: إلإعلانات اَلًيومُية :::..}~
 
 
   


إظهار / إخفاء الإعلانات 
عدد الضغطات : 481 منتديات بريف عينك
عدد الضغطات : 925 عدد الضغطات : 654 عدد الضغطات : 518 عدد الضغطات : 571 عدد الضغطات : 292
عدد الضغطات : 443 عدد الضغطات : 717 عدد الضغطات : 683 عدد الضغطات : 513 عدد الضغطات : 442 منتديات احساس خالد
عدد الضغطات : 394
عدد الضغطات : 336 عدد الضغطات : 1,021 عدد الضغطات : 449 منتديات غرام الروح
عدد الضغطات : 618 عدد الضغطات : 464 عدد الضغطات : 257
عدد الضغطات : 324 عدد الضغطات : 529 عدد الضغطات : 554 عدد الضغطات : 405 عدد الضغطات : 191 عدد الضغطات : 180


العودة   منتديات اه ياقلبي > »۞« القسم الاسلامي »۞« > ۞« الـقرآن الكريم ۞

الإهداءات

إضافة رد
#1  
قديم 08-08-2019, 04:52 PM
http://www.m9c.net/uploads/15587868831.gif
https://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gif
أميرة الاحساس غير متواجد حالياً
    Female
SMS ~
ربي يحفظك لنا مديرنا الغالي احمد العتيبي
اوسمتي
وسام نجم المنتدى شعله المنتدى وسام الحضور الدائم ملكه المنتدى 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 102
 تاريخ التسجيل : Aug 2017
 فترة الأقامة : 832 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (08:34 PM)
 المشاركات : 71,148 [ + ]
 التقييم : 36480
 معدل التقييم : أميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond reputeأميرة الاحساس has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

افتراضي تفسير سورة النحل: من الآية 90 - 110 الربع السابع من الجزء الرابع عشر



تفسير سورة النحل: من الآية 90 - 110

الربع السابع من الجزء الرابع عشر


﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ﴾ [النحل: 90].
روائع البيان والتفسير:
قال البغوي رحمه الله: قوله عز وجل: ﴿ إن الله يأمر بالعدل ﴾ بالإنصاف، ﴿ والإحسان ﴾ إلى الناس.

﴿ وإيتاء ذي القربى ﴾ صلة الرحم.

﴿ وينهى عن الفحشاء ﴾ ما قبح من القول والفعل، وقال ابن عباس: الزنا، ﴿ والمنكر ﴾ ما لا يعرف في شريعة ولا سنة، ﴿ والبغي ﴾ الكبر والظلم؛ ا.هـ[1].

﴿ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ﴾: قال السعدي رحمه الله: ﴿ يَعِظُكُمْ ﴾ به؛ أي: بما بينه لكم في كتابه بأمركم بما فيه غاية صلاحكم ونهيكم عما فيه مضرتكم.

﴿ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ﴾: ما يعظكم به، فتفهمونه وتعقلونه، فإنكم إذا تذكَّرتموه وعقلتموه، عمِلتم بمقتضاه، فسعدتم سعادةً لا شقاوة معها؛ ا.هـ.

﴿ وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ ﴾ [النحل: 91].
روائع البيان والتفسير:
قال ابن كثير رحمه الله في بيانها: وهذا مما يأمر الله تعالى به وهو الوفاء بالعهود والمواثيق، والمحافظة على الأيمان المؤكدة؛ ولهذا قال: ﴿ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا ﴾ [النحل: 91]، ولا تعارض بين هذا وبين قوله: ﴿وَلَا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا ﴾ [البقرة: 224]، ﴿ وَتُصْلِحُوا بَيْنَ النَّاسِ ﴾ [البقرة: 224]، وبين قوله تعالى: ﴿ ذلك كفارة أيمانكم إذا حلفتم واحفظوا أيمانكم ﴾ [المائدة: 89]؛ أي: لا تتركوها بلا تكفيرٍ، وبين قوله عليه السلام فيما ثبت عنه في الصحيحين: "إني والله إن شاء الله، لا أحلف على يمين، فأرى غيرها خيرًا منها، إلا أتيت الذي هو خير وتحلَّلتها"[2].

لا تعارض بين هذا كله، ولا بين الآية المذكورة ها هنا وهي قوله: ﴿ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا ﴾ [النحل: 91]؛ لأن هذه الأيمان المراد بها الداخلة في العهود والمواثيق، لا الأيمان التي هي واردة على حث أو منع؛ ا.هـ[3].

وأضاف السعدي رحمه الله في بيانها: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ ﴾ يجازي كل عامل بعمله على حسب نيته ومقصده؛ ا.هـ[4].

﴿ وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلًا بَيْنَكُمْ أَنْ تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَى مِنْ أُمَّةٍ إِنَّمَا يَبْلُوكُمُ اللَّهُ بِهِ وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ ﴾ [النحل: 92].
روائع البيان والتفسير:
قال السعدي رحمه الله: ﴿ وَلا تَكُونُوا ﴾ في نقضكم للعهود بأسوأ الأمثال وأقبحها، وأدلها على سَفَهِ متعاطيها، وذلك ﴿ كَالَّتِي ﴾ تغزل غزلًا قويًّا، فإذا استحكم وتم ما أريد منه، نقضته فجعلته ﴿ أَنْكَاثًا ﴾، فتعبت على الغزل ثم على النقض، ولم تستفد سوى الخيبة والعناء وسفاهة العقل، ونقص الرأي، فكذلك من نقض ما عاهد عليه، فهو ظالم جاهل سفيه ناقص الدين والمروءة.

وقوله: ﴿ تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلا بَيْنَكُمْ أَنْ تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَى مِنْ أُمَّةٍ ﴾ أي: لا تنبغي هذه الحالة منكم تعقدون الأيمان المؤكدة، وتنتظرون فيها الفرص، فإذا كان العاقد لها ضعيفًا غير قادرٍ على الآخر أتمها لا لتعظيم العقد واليمين بل لعجزه، وإن كان قويًّا يرى مصلحته الدنيوية في نقضها، نقَضها غيرَ مبالٍ بعهد الله ويمينه؛ كل ذلك دورانًا مع أهوية النفوس، وتقديمًا لها على مراد الله منكم، وعلى المروءة الإنسانية، والأخلاق المرضية لأجل أن تكون أمة أكثر عددًا وقوة من الأخرى، وهذا ابتلاء من الله وامتحان يبتليكم الله به؛ حيث قيَّض من أسباب المحن ما يمتحن به الصادق الوفي من الفاجر الشقي؛ ا.هـ[5].

﴿ إِنَّمَا يَبْلُوكُمُ اللَّهُ بِهِ وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ ﴾:
قال أبو جعفر الطبري رحمه الله في بيانه لهذه الجزئية: وقوله ﴿ إِنَّمَا يَبْلُوكُمُ اللَّهُ بِهِ ﴾ يقول تعالى ذكره: إنما يختبركم الله بأمره إياكم بالوفاء بعهد الله إذا عاهدتم؛ ليتبيَّن المطيع منكم المنتهي إلى أمره ونهيه من العاصي المخالف أمره ونهيه: ﴿ وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ ﴾؛ يقول تعالى ذكره: وليبيننَّ لكم أيها الناس ربكم يوم القيامة إذا وردتم عليه بمجازاة كل فريق منكم على عمله في الدنيا، المحسن منكم بإحسانه والمسيء بإساءته، ﴿ مَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ ﴾، والذي كانوا فيه يختلفون في الدنيا أن المؤمن بالله كان يقرُّ بوحدانية الله ونبوَّة نبيه، ويصدق بما ابتعث به أنبياءه، وكان يكذِّب بذلك كله الكافر، فذلك كان اختلافهم في الدنيا الذي وعد الله تعالى ذكره عباده أن يُبينه لهم عند ورودهم عليه بما وصفنا من البيان؛ ا.هـ[6].

﴿ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَلَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ [النحل: 93].
روائع البيان والتفسير:
قال أبو جعفر الطبري رحمه الله في بيانها إجمالًا: يقول تعالى ذكره: ولو شاء ربكم أيها الناس للطف بكم بتوفية من عنده، فصرتم جميعًا جماعة واحدة، وأهل ملة واحدة لا تختلفون ولا تفترقون، ولكنه تعالى ذكره خالف بينكم، فجعلكم أهل ملل شتى، بأن وفَّق هؤلاء للإيمان به، والعمل بطاعته، فكانوا مؤمنين، وخذل هؤلاء فحَرَمهم توفيقه، فكانوا كافرين، وليسألنكم الله جميعًا يوم القيامة عما كنتم تعملون في الدنيا فيما أمركم ونهاكم، ثم ليجازينكم جزاء المطيع منكم بطاعته، والعاصي له بمعصيته؛ ا.هـ[7].

♦ وأضاف القرطبي رحمه الله في بيان قوله تعالى: ﴿ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَلَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ مختصرًا:
﴿ ويهدي من يشاء ﴾: بتوفيقه إياهم، فضلًا منه عليهم، ولا يسأل عما يفعل، بل تسألون أنتم، والآية ترد على أهل القدر، واللام في "وليبينن ولتسئلن" مع النون المشددة يدلان على قسم مضمر؛ أي: والله ليبينن لكم ولتسئلن؛ ا.ه[8].

﴿ وَلَا تَتَّخِذُوا أَيْمَانَكُمْ دَخَلًا بَيْنَكُمْ فَتَزِلَّ قَدَمٌ بَعْدَ ثُبُوتِهَا وَتَذُوقُوا السُّوءَ بِمَا صَدَدْتُمْ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَلَكُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴾ [النحل: 94].
روائع البيان والتفسير:
♦ قال السعدي في بيانها إجمالًا: أي: ﴿ وَلا تَتَّخِذُوا أَيْمَانَكُمْ ﴾ وعهودكم ومواثيقكم تبعًا لأهوائكم متى شئتم وفيتم بها، ومتى شئتم نقَضتموها، فإنكم إذا فعلتم ذلك تزل أقدامكم بعد ثبوتها على الصراط المستقيم، ﴿وَتَذُوقُوا السُّوءَ ﴾؛ أي: العذاب الذي يسوؤكم ويُحزنكم ﴿ بِمَا صَدَدْتُمْ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ﴾؛ حيث ضللتم وأضللتم غيركم، ﴿ وَلَكُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴾ مضاعف؛ ا.هـ[9].

﴿ وَلَا تَشْتَرُوا بِعَهْدِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا إِنَّمَا عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ﴾ [النحل: 95].
روائع البيان والتفسير:
قال ابن كثير رحمه الله ما مختصره: ﴿ ولا تشتروا بعهد الله ثمنًا قليلًا ﴾؛ أي: لا تعتاضوا عن الإيمان بالله عرض الحياة الدنيا وزينتها، فإنها قليلة، ولو حيزت لابن آدم الدنيا بحذافيرها، لكان ما عند الله هو خير له؛ أي: جزاء الله وثوابه خير لمن رجاه وآمن به وطلبه، وحفظ عهده رجاء موعوده؛ ولهذا قال: ﴿ إن كنتم تعلمون... ﴾؛ ا هـ[10].

﴿ مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [النحل: 96].
روائع البيان والتفسير:
قال القرطبي رحمه الله في بيانها إجمالًا ما مختصره وبتصرُّف يسير: قوله: ﴿ ما عندكم ينفد وما عند الله باق ﴾، فبيَّن الفرق بين حال الدنيا وحال الآخرة بأن هذه تنفد وتحول، وما عند الله من مواهب فضله ونعيم جنته، ثابت لا يزول لمن وفَّى بالعهد، وثبت على العقد، ولقد أحسن من قال:
المال ينفَد حلُّه وحرامُه
يومًا وتبقى في غدٍ آثامُه

ليس التقي بمتقٍ لإلهه
حتى يَطيبَ شرابُه وطعامُه


وأضاف: قوله تعالى: ﴿ ولنجزين الذين صبروا ﴾؛ أي: على الإسلام والطاعات وعن المعاصي؛ أي: من الطاعات، وجعلها أحسن؛ لأن ما عداها من الحسن مباح، والجزاء إنما يكون على الطاعات من حيث الوعد من الله؛ ا.هـ[11].

﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [النحل: 97].
روائع البيان والتفسير:
قال السعدي في بيانها إجمالًا: ﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ ﴾، فإن الإيمان شرط في صحة الأعمال الصالحة وقبولها، بل لا تسمى أعمالًا صالحة إلا بالإيمان، والإيمان مقتض لها، فإنه التصديق الجازم المثمر لأعمال الجوارح من الواجبات والمستحبات، فمن جمع بين الإيمان والعمل الصالح، ﴿ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ﴾، وذلك بطمأنينة قلبه وسكون نفسه وعدم التفاته لما يشوش عليه قلبه، ويرزقه الله رزقًا حلالًا طيبًا؛ من حيث لا يحتسب، ﴿ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ ﴾ في الآخرة ﴿ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ من أصناف اللذات مما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، فيؤتيه الله في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة؛ ا.ه[12].

﴿ فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ﴾ [النحل: 98].
روائع البيان والتفسير:
قال أبو جعفر الطبري رحمه الله في بيانها: يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: وإذا كنت يا محمد قارئًا القرآن، فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم، وكان بعض أهل العربية يزعم أنه من المؤخر الذي معناه التقديم، وكان معنى الكلام عنده: وإذا استعذت بالله من الشيطان الرجيم، فاقرأ القرآن، ولا وجه لما قال من ذلك؛ لأن ذلك لو كان كذلك، لكان متى استعاذ مستعيذ من الشيطان الرجيم، لزمه أن يقرأ القرآن، ولكن معناه ما وصفناه، وليس قوله: ﴿ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ﴾ بالأمر اللازم، وإنما هو إعلام وندب، وذلك أنه لا خلاف بين الجميع أن من قرأ القرآن ولم يستعذ بالله من الشيطان الرجيم قبل قرأته أو بعدها - أنه لم يضيع فرضًا واجبًا؛ ا.هـ[13].

﴿ إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾ [النحل: 99].
روائع البيان والتفسير:
قال السعدي رحمه الله في بيانها: فإن الشيطان ﴿ ليس له سلطان ﴾؛ أي: تسلُّط ﴿ على الذين آمنوا وعلى ربهم﴾ وحده لا شريك له ﴿ يتوكلون ﴾، فيدفع الله عن المؤمنين المتوكلين عليه شر الشيطان، ولا يبق له عليهم سبيل.

﴿ إنما سلطانه ﴾؛ أي: تسلُّطه ﴿ على الذين يتولونه ﴾؛ أي: يجعلونه لهم وليًّا، وذلك بتخليهم عن ولاية الله، ودخولهم في طاعة الشيطان، وانضمامهم لحزبه، فهم الذين جعلوا له ولاية على أنفسهم، فأزَّهم إلى المعاصي أزًّا، وقادهم إلى النار قودًا؛ ا.هـ[14].

﴿ إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُمْ بِهِ مُشْرِكُونَ ﴾ [النحل: 100].
روائع البيان والتفسير:
♦ ﴿ إنما سلطانه ﴾؛ أي: تسلُّطه ﴿ على الذين يتولونه ﴾؛ أي: يجعلونه لهم وليًّا، وذلك بتخليهم عن ولاية الله، ودخولهم في طاعة الشيطان، وانضمامهم لحزبه، فهم الذين جعلوا له ولاية على أنفسهم، فأزَّهم إلى المعاصي أزًّا، وقادهم إلى النار قودًا؛ قاله السعدي في تفسيره رحمه الله؛ا.هـ[15].

﴿ وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَكَانَ آيَةٍ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴾ [النحل: 101].
روائع البيان والتفسير:
قال ابن كثير رحمه الله في بيانها: يخبر تعالى عن ضعف عقول المشركين، وقلة ثباتهم وإيقانهم، وأنه لا يتصور منهم الإيمان وقد كتب عليهم الشقاوة، وذلك أنهم إذا رأوا تغيير الأحكام ناسخها بمنسوخها؛ قالوا للرسول: ﴿ إنما أنت مفتر ﴾؛ أي: كذاب، وإنما هو الرب تعالى يفعل ما يشاء، ويحكم ما يريد.

﴿ قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ ﴾ [النحل: 102].
روائع البيان والتفسير:
قال السعدي رحمه الله في بيانها إجمالًا ما مختصره: ﴿ قُلْ نزلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ ﴾، وهو جبريل الرسول المقدس المنزه عن كل عيب وخيانة وآفة.

﴿ بِالْحَقِّ ﴾؛ أي: نزوله بالحق، وهو مشتمل على الحق في أخباره وأوامره ونواهيه، فلا سبيل لأحد أن يقدح فيه قدحًا صحيحًا؛ لأنه إذا علم أنه الحق علم أن ما عارضه وناقضه باطل.

﴿ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُوا ﴾ عند نزول آياته وتواردها عليهم وقتًا بعد وقت، فلا يزال الحق يصل إلى قلوبهم شيئًا فشيئًا، حتى يكون إيمانهم أثبت من الجبال الرواسي، وأيضًا فإنهم يعلمون أنه الحق، وإذا شرع حكمًا من الأحكام، ثم نسخه، علموا أنه أبدله بما هو مثله أو خير منه لهم، وأن نسخه هو المناسب للحكمة الربانية والمناسبة العقلية.

﴿ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ ﴾؛ أي: يهديهم إلى حقائق الأشياء، ويُبين لهم الحق من الباطل والهدى من الضلال، ويبشِّرهم أن لهم أجرًا حسنًا، ماكثين فيه أبدًا؛ ا.هـ[16].

﴿ وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ ﴾ [النحل: 103].
روائع البيان والتفسير:
قال ابن كثير رحمه الله في بيانها: يقول تعالى مخبرًا عن المشركين ما كانوا يقولونه من الكذب والافتراء والبهت: إن محمدًا إنما يعلمه هذا الذي يتلوه علينا من القرآن بشر، ويشيرون إلى رجل أعجمي كان بين أظهرهم، غلام لبعض بطون قريش، وكان بياعًا يبيع عند الصفا، فربما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجلس إليه ويكلمه بعض الشيء، وذاك كان أعجمي اللسان لا يعرف العربية، أو أنه كان يعرف الشيء اليسير بقدر ما يرد جواب الخطاب فيما لا بد منه؛ فلهذا قال الله تعالى رادًّا عليهم في افترائهم ذلك: ﴿ لسان الذي يلحدون إليه أعجمي وهذا لسان عربي مبين ﴾؛ يعني: القرآن؛ أي: فكيف يتعلم من جاء بهذا القرآن، في فصاحته وبلاغته ومعانيه التامة الشاملة التي هي أكمل من معاني كل كتاب نزل على نبي أرسل، كيف يتعلم من رجل أعجمي؟! لا يقول هذا من له أدنى مسكة من العقل؛ ا.هـ[17].

﴿ إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ لَا يَهْدِيهِمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾ [النحل: 104]
روائع البيان والتفسير:
قال السعدي رحمه الله في بيانها إجمالًا: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ﴾ الدالة دلالة صريحة على الحق المبين، فيردونها ولا يقبلونها، ﴿ لا يَهْدِيهِمُ اللَّهُ ﴾؛ حيث جاءهم الهدى، فردوه فعوقبوا بحرمانه وخِذلان الله لهم، ﴿وَلَهُمْ ﴾ في الآخرة ﴿ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾؛ ا.هـ [18].

﴿ إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ ﴾ [النحل: 105].
روائع البيان والتفسير:
قال السعدي رحمه الله في بيانها: ﴿ إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ ﴾؛ أي: إنما يصدر افتراه الكذب من ﴿ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ﴾؛ كالمعاندين لرسوله من بعد ما جاءتهم البينات، ﴿ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ ﴾؛ أي: الكذب منحصر فيهم وعليهم أولى بأن يطلق من غيرهم، وأما محمد صلى الله عليه وسلم المؤمن بآيات الله الخاضع لربه، فمحال أن يكذب على الله ويتقوَّل عليه ما لم يقل، فأعداؤه رموه بالكذب الذي هو وصفهم، فأظهر الله خزيهم وبيَّن فضائحهم، فله تعالى الحمد؛ ا.هـ[19].

﴿ مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴾ [النحل: 106].
روائع البيان والتفسير:
قال السعدي رحمه الله في بيانها إجمالًا: خبر تعالى عن شناعة حال ﴿ مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ ﴾، فعمي بعد ما أبصر، ورجع إلى الضلال بعد ما اهتدى، وشرح صدره بالكفر راضيًا به مطمئنًّا أن لهم الغضب الشديد من الرب الرحيم الذي إذا غضب لم يقم لغضبه شيءٌ، وغضب عليهم كل شيء، ﴿ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴾؛ أي: في غاية الشدة مع أنه دائم أبدًا؛ ا.هـ[20].

﴿ ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اسْتَحَبُّوا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الْآخِرَةِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ ﴾ [النحل: 107].
روائع البيان والتفسير:
قال أبو جعفر الطبري رحمه الله: يقول تعالى ذكره: حل بهؤلاء المشركين غضب الله، ووجبَ لهم العذابُ العظيم، من أجل أنهم اختاروا زينة الحياة الدنيا على نعيم الآخرة، ولأن الله لا يوفق القوم الذين يجحدون آياته مع إصرارهم على جحودها؛ ا.هـ[21].

﴿ أُولَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ ﴾ [النحل: 108]
روائع البيان والتفسير:
قال القرطبي رجمه الله في بيانها: ﴿ أولئك الذين طبع الله على قلوبهم ﴾؛ أي: عن فهم المواعظ، ﴿ وسمعهم ﴾ عن كلام الله تعالى، ﴿ وأبصارهم ﴾ عن النظر في الآيات، ﴿ وأولئك هم الغافلون ﴾ عما يراد بهم؛ ا.هـ[22].

وأضاف السعدي رحمه الله: فطبع على قلوبهم فلا يدخلها خير، وعلى سمعهم وعلى أبصارهم، فلا ينفذ منها ما ينفعهم ويصل إلى قلوبهم، فشمِلتهم الغفلة وأحاط بهم الخِذلان، وحُرموا رحمة الله التي وسعت كل شيء، وذلك أنها أتتْهم فردُّوها، وعُرضت عليهم فلم يقبلوها؛ ا.هـ[23].

﴿ لَا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الْآخِرَةِ هُمُ الْخَاسِرُونَ ﴾ [النحل: 109].
روائع البيان والتفسير:
قال ابن كثير رحمه الله: ﴿ لا جرم ﴾؛ أي: لا بد ولا عجب أن من هذه صفته، ﴿ أنهم في الآخرة هم الخاسرون﴾؛ أي: الذين خسروا أنفسهم وأهاليهم يوم القيامة؛ ا.هـ[24].

﴿ ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا فُتِنُوا ثُمَّ جَاهَدُوا وَصَبَرُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [النحل: 110].
روائع البيان والتفسير:
قال السعدي رحمه الله في بيانها إجمالًا: أي: ثم إن ربك الذي ربى عباده المخلصين بلُطفه وإحسانه، لغفورٌ رحيم لمن هاجر في سبيله، وخلَّى دياره وأمواله طلبًا لمرضاة الله، وفتن على دينه ليرجع إلى الكفر، فثبت على الإيمان، وتخلَّص ما معه من اليقين، ثم جاهد أعداء الله ليدخلهم في دين الله بلسانه ويده، وصبر على هذه العبادات الشاقة على أكثر الناس.

فهذه أكبر الأسباب التي تنال بها أعظم العطايا وأفضل المواهب، وهي مغفرة الله للذنوب صغارها وكبارها المتضمن ذلك زوالَ كلِّ أمرٍ مكروه، ورحمته العظيمة التي بها صلحت أحوالهم واستقامت أمور دينهم ودنياهم، فلهم الرحمة من الله في يوم القيامة حين: ﴿ يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ نَفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴾ [النحل: 111]؛ ا.هـ[25].

تم الربع السابع من الجزء الرابع عشر
ويليه الربع الثامن والأخير إن شاء الله


[1] انظر معالم التنزيل للبغوي، الناشر: دار طيبة للنشر والتوزيع (5 / 38 ).

[2] أخرجه مسلم برقم/ 1649، باب ندب من حلف يمينًا، فرأى غيرها خيرًا منها، والبخاري برقم/ 5518- بَابُ لَحْمِ الدَّجَاجِ.

[3] تفسير القرآن العظيم لابن كثير، الناشر: دار طيبة للنشر والتوزيع (4 /598).

[4] تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان؛ لعبدالرحمن بن ناصر السعدي، الناشر: مؤسسة الرسالة( ص/ 447).

[5] تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان؛ لعبدالرحمن بن ناصر السعدي، الناشر: مؤسسة الرسالة ( ص/447 ).

[6] جامع البيان في تأويل القرآن؛ لأبي جعفر الطبري؛ تحقيق أحمد محمد شاكر، الناشر: مؤسسة الرسالة ( 17 / 287).

[7] جامع البيان في تأويل القرآن؛ لأبي جعفر الطبري؛ تحقيق أحمد محمد شاكر، الناشر: مؤسسة الرسالة ( 17 / 287).

[8] الجامع لأحكام القرآن للقرطبي- الناشر: دار الكتب المصرية – القاهرة ( 10 /172 ).

[9] تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان؛ لعبدالرحمن بن ناصر السعدي، الناشر: مؤسسة الرسالة ( ص/ 448 ).

[10] تفسير القرآن العظيم لابن كثير الناشر: دار طيبة للنشر والتوزيع (4 /600 ).

[11] الجامع لأحكام القرآن للقرطبي، الناشر: دار الكتب المصرية، القاهرة (10 /173 ).

[12] تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان؛ لعبدالرحمن بن ناصر السعدي، الناشر: مؤسسة الرسالة ( ص/448 ).

[13] جامع البيان في تأويل القرآن؛ لأبي جعفر الطبري؛ تحقيق أحمد محمد شاكر، الناشر: مؤسسة الرسالة ( 17 / 293).

[14] تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان؛ لعبدالرحمن بن ناصر السعدي، الناشر: مؤسسة الرسالة ( ص / 449 ).

[15] تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان؛ لعبدالرحمن بن ناصر السعدي، الناشر: مؤسسة الرسالة ( ص / 449).

[16] تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان؛ لعبدالرحمن بن ناصر السعدي، الناشر: مؤسسة الرسالة ( ص/449).

[17] تفسير القرآن العظيم؛ لابن كثير، الناشر: دار طيبة للنشر والتوزيع (4 /603 ).

[18] تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان؛ لعبدالرحمن بن ناصر السعدي، الناشر: مؤسسة الرسالة ( ص/ 450 ).

[19] تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان؛ لعبدالرحمن بن ناصر السعدي، الناشر: مؤسسة الرسالة ( ص/ 450).

[20] تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان؛ لعبدالرحمن بن ناصر السعدي، الناشر: مؤسسة الرسالة ( ص/450 ).

[21] جامع البيان في تأويل القرآن؛ لأبي جعفر الطبري؛ تحقيق أحمد محمد شاكر، الناشر: مؤسسة الرسالة ( 17 / 305).

[22] الجامع لأحكام القرآن للقرطبي، الناشر: دار الكتب المصرية، القاهرة (10 /192 ).

[23] تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان؛ لعبدالرحمن بن ناصر السعدي، الناشر: مؤسسة الرسالة ( ص / 450 ).

[24] تفسير القرآن العظيم؛ لابن كثير، الناشر: دار طيبة للنشر والتوزيع (4 /605 ).

[25] تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان؛ لعبدالرحمن بن ناصر السعدي، الناشر: مؤسسة الرسالة ( ص / 450 ).
للمزيد من مواضيعي

 





رد مع اقتباس
قديم 08-08-2019, 04:54 PM   #2
http://www.gulf-up.net/do.php?imgf=154180069437852.gif
https://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gif


مدير الموقع غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Jan 2017
 أخر زيارة : 11-07-2019 (04:17 PM)
 المشاركات : 153,242 [ + ]
 التقييم :  35145
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



أإسـ عٍ ـد الله أإأوٍقـآتَكُـم بكُـل خَ ـيرٍ

دآإئمـاَ تَـبهَـرٍوٍنآآ بَمَ ـوٍآضيعكـ

أإلتي تَفُـوٍح مِنهآ عَ ـطرٍ أإلآبدآع وٍأإلـتَمـيُزٍ

لك الشكر من كل قلبي


 

رد مع اقتباس
قديم 08-09-2019, 11:39 PM   #3
https://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gif


غرور الشريم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 452
 تاريخ التسجيل :  Sep 2018
 أخر زيارة : 12-08-2019 (08:40 PM)
 المشاركات : 38,888 [ + ]
 التقييم :  16210
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



جَزآكـ الله جَنةٌ عَرضُهآ آلسَموآتَ وَ الآرضْ
بآرَكـَ الله فيكـ وَفِي مِيزآنَ حَسنَآتكـ ...
آسْآل الله آنْ يَزّينَ حَيآتُكـ بـِ آلفِعْلَ آلرَشيدْ
وَجَعَلَ آلفرْدَوسَ مَقرّكـ بَعْدَ عمرٌ مَديدْ ...
دمْتَ بـِ طآعَة لله ..



 

رد مع اقتباس
قديم 08-14-2019, 11:14 AM   #4
صــــادق الـــــوعــــد
https://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gif


عاشق الجنان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 30
 تاريخ التسجيل :  Apr 2017
 أخر زيارة : 12-09-2019 (10:13 PM)
 المشاركات : 111,025 [ + ]
 التقييم :  37439
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkgreen

اوسمتي

افتراضي



(’)
.
دَام عَطَائِكْ. . يَآطُهرْ..
وَلَا حَرَّمْنَا أَنْتَقَائ ِكْ الْمُمَيِّ ز وَالْمُخْت َلِف دَائِمَا
حَفِظَك الْلَّه مِن كُل مَكْرُوْه ..
*
تَحِيّه مُعَطَّرَه بِالْمِسْك .., ,



 

رد مع اقتباس
قديم 08-14-2019, 11:52 PM   #5
http://www.gulf-up.net/do.php?imgf=154178690850031.gif
https://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gif


الياس متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 186
 تاريخ التسجيل :  Nov 2017
 أخر زيارة : اليوم (12:29 PM)
 المشاركات : 136,792 [ + ]
 التقييم :  62710
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blueviolet

اوسمتي

افتراضي



سلمت يداك..
على جميل طرحك وحسن ذآئقتك
يعطيك ربي ألف عافيه
بإنتظار جديدك بكل شوق.
لك مني جزيل الشكر والتقدير...
..}~ مودتي


 

رد مع اقتباس
قديم 08-31-2019, 08:34 PM   #6
https://www.gulf-up.com/05-2018/1527377667541.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/1527377667541.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/1527377667541.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/1527377667541.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/1527377667541.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/1527377667541.gif


طائر الايمان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 339
 تاريخ التسجيل :  May 2018
 أخر زيارة : يوم أمس (01:28 AM)
 المشاركات : 43,784 [ + ]
 التقييم :  22919
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



جزاك الله خير الجزاء .. ونفع بك ,, على الطرح القيم
وجعله في ميزان حسناتكوألبسك لباس التقوى والغفران
وجعلك ممن يظلهم الله في يوم لا ظل الا ظله
وعمر الله قلبك بالأيمان
على طرحك المحمل بنفحات ايمانيه
سررت لتواجدي هنا في موضوعك
لا عدمناك



 

رد مع اقتباس
قديم 09-05-2019, 11:20 PM   #7
http://www.m9c.net/uploads/15714060711.gif
https://www.gulf-up.com/05-2018/1527377507461.gifhttps://www.gulf-up.com/05-2018/1527377507461.gif


نور اليقين متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 308
 تاريخ التسجيل :  Feb 2018
 أخر زيارة : يوم أمس (04:37 PM)
 المشاركات : 35,698 [ + ]
 التقييم :  10202
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي





 

رد مع اقتباس
قديم 09-08-2019, 01:04 AM   #8
https://www.gulf-up.com/05-2018/152647421344331.gif


خجول الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 277
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : 12-05-2019 (05:28 PM)
 المشاركات : 32,588 [ + ]
 التقييم :  17740
 SMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



إبداع في الطرح وروعة في الإنتقاء
دمتم بروعة طرحكم
أكاليل الزهر أنثرها


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:35 PM

أقسام المنتدى

»۞« القسم الاسلامي »۞« @ ۞« الـقرآن الكريم ۞ @ »۞«كل ما يتعلق بالدين الاسلامي »۞« @ »۞« ا لـ الرسول والصحابة الكرام »۞« @ »۞«اه ياقلبي الصوتيات والمرئيات الإسلامية »۞« @ ۞░⋰ ⋱اه ياقلبي ركن تواصل الاعضاء &# @ » اه ياقلبي التهاني و الاهداءات و للتواصل و الترحيب بالاعضاء الجدد » @ ۞░⋰ ⋱اه ياقلبي العامه ⋰ &a @ »۞«اه ياقلبي مسآحة بلا حدود للمواضيع عامة»۞«< @ »۞«اه ياقلبي الرأى والرأى الاخر»۞«« @ » »۞«اه ياقلبي الاخبـار العربيـه والعـالميه»۞ @ اه ياقلبي نافـــذة إداريــــــة @ »»۞« اه يا قلبي الادبيه »۞« @ »»۞« القصيد اه يا قلبي »۞« @ »»۞« اه يا قلبي الشعر و الشيلات الصوتيه »۞« @ »»۞« اه يا قلبي القصص و الروايات »۞« @ b> »» >•¬ اه ياقلبي عالم الريّــاضة و السيارت» •.« «« @ ░⋰ -.:: l اه ياقلبي الطب والحياه l .:: ⋰ @ ░ •. اه ياقلبي الصحه والطب البديل & » •.«..« l . @ »»۞«اه ياقلبي تَطويرْ الذآتْ»۞« •.«..« l .:: @ ۞░⋰ ⋱اه ياقلبي الاسره وعالم الطقل&a @ »۞«ادم اه ياقلبي »۞« @ » »۞«اه ياقلبي حواء »۞«« @ » » »» »۞«اه ياقلبي الديكور والفن المنزلي»۞« @ ۞░⋰ ⋱اه ياقلبي الترفيهيه⋰ @ »۞«اه ياقلبي الصور العامه»۞« @ »» »۞«اه ياقلبي السياحة والسفر»۞« «< @ b> »» »۞«اه ياقلبي للثروات الطبيعية»۞«« @ »۞«اه ياقلبي قسم العلوم والتكنولوجيا»۞« @ » »۞«ااه ياقلبي الكمبيوتر والانترنت»۞«« @ اه ياقلبي آلآيفون , الجلاكسي , بلآك بيري ..♥~• @ اه ياقلبي الجرفكس والفوتوشوب ،..♥~ @ » »۞«اه ياقلبي ركن تطوير المنتديات»۞«« @ قسم الشكاوي الطلبات والاقتراحات بينك وبين الإدارة فقط @ اه ياقلبي القرارات الادارية @ اه ياقلبي للتبادل الاعلانى @ اه ياقلبي بين الاقواس @ »»۞« اه يا قلبي للخواطر »۞« @ » » »۞«اه ياقلبي التراث و الحضارة»۞« @ » » »۞«اه ياقلبي بنك المعلومات»۞« @ »۞« اه ياقلبي المنتديات التعليميه»۞« @ »»۞«اه ياقلبي اللغات»۞« « @ » »۞« اه ياقلبي التعليم العالي و البحوث العلميه»&a @ »»۞«اه ياقلبي للمواد التعليميه »۞ @ » » »»۞«اه ياقلبي الحياة الزوجيه » @ » ۞«اه ياقلبي غرائب و عجائب العالم»۞ @ »»۞« اه يا قلبي للمدونات و النثر على وتيره انفراد @ » » »» »۞«اه ياقلبي مطبخ حواء @ »۞«اه ياقلبي لـ ذوي الاحتياجات الخاصه»۞« •.«.. @ » »۞«ااه ياقلبي اليوتيب »۞«« @ »۞« اه ياقلبي كرسي الاعتراف»۞«, » @ مرآسيلٌ : بريدية َ @ »۞« اه ياقلبي الأنساب و القبائل العربيه»۞«, » @ - - »۞« اه يا قلبي لعالم الطفل »۞« @ - »۞« اه ياقلبي للفعاليات »۞«, » @ منتدى اخبار الفن و المشاهير @ قروب اداري @



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd


new notificatio by 9adq_ala7sas
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51